بايدن: ما حصل هو أكثر “الأيام قتامة”.. وبيلوسي تطالب بعزل ترامب “فوراً”

اتّهم الرئيس الأميركي المنتخب جو بايدن، الخميس، دونالد ترامب بشنّ “هجوم لا هوادة فيه على المؤسسات الديمقراطية” بعدما اقتحم مناصرون للرئيس مبنى الكابيتول الأربعاء.

واكد الديمقراطي بايدن أن ما حصل في الكابيتول الأربعاء “يمثّل في نظري أحد أكثر الأيام قتامة” في تاريخ الولايات المتحدة، واصفاً من شارك في هذه الإضرابات بأنهم “إرهابيون”.

من جانب آخر، طالبت رئيسة مجلس النواب الأميركي نانسي بيلوسي، الخميس، بعزل الرئيس الأميركي ترامب من منصبه فورا بموجب التعديل 25 في الدستور، بعد اقتحام مناصرين للرئيس الجمهوري مبنى الكونغرس خلال انعقاد جلسة للمصادقة على نتيجة الانتخابات الرئاسية.

وقالت بيلوسي إن الديمقراطيين يضغطون من أجل مساءلة ترامب، مشيرةً إلى أنه “شخص شديد الخطورة” وينبغي ألا يستمر في المنصب.

وذكرت بيلوسي للصحفيين في مبنى الكونغرس “أمس (الأربعاء)، حرض رئيس الولايات المتحدة على تمرد مسلح ضد أميركا”: مضيفة “تنحية ترامب أمر ملحّ بالغ الأهمية”.

وتعالت أصوات من داخل مجلس النواب الأميركي تطالب بعزل الرئيس الأميركي دونالد ترامب، ومن بين أعضاء المجلس دعا النائب الجمهوري، آدم كينزنجر، الخميس، إلى تفعيل التعديل 25 من الدستور الأميركي لإقصاء ترامب من السلطة وذلك في أعقاب اقتحام أنصار ترامب مبنى الكابيتول في هجوم غير مسبوق على الديمقراطية الأميركية.

وقال كينزنجر في مقطع فيديو عبر تويتر “كل المؤشرات تدل على أن الرئيس أصبح مضطربا ومنفصلا، ليس فقط عن تأدية واجبات منصبه أو حتى القسم، بل عن الواقع ذاته”.

ودعا زعيم الديمقراطيين بمجلس الشيوخ الأميركي، شاك شومر، لعزل ترامب من السلطة “فورا”.

“أفضل طريقة لعزل ترامب من السلطة هي أن يُفعل نائبه مايك بنس التعديل 25 من الدستور”، بحسب شومر.

وقال زعيم الديمقراطيين إنه إذا رفض بنس “الارتقاء لمستوى المسؤولية” فعلى الكونغرس الانعقاد لمحاكمة ترامب”.

العضو الديمقراطي في مجلس النواب ديفيد سيسيلاين قال إن النواب الديمقراطيين وزعوا مواد مساءلة الرئيس الخميس لعزل دونالد ترامب من السلطة بعد هجوم انصاره على مبنى الكونغرس.

وقال سيسيلاين عبر تويتر “إنني أوزع مواد المساءلة التي أعددتها مع النائبين تيد ليو وراسكين لعزل الرئيس من السلطة بعد هجوم الأربعاء على الكونغرس الأميركي”.

ودعا متحدث باسم حاكم ولاية ماريلاند الجمهوري هوجان نائب الرئيس إلى تولي السلطة.

وأثارت أعمال العنف التي جرت الأربعاء، وطريقة تعامل ترامب معها، وتمسّكه بمزاعم لا أساس لها من الصحّة بأنّه خسر الانتخابات الرئاسية التي جرت في الثالث من تشرين الثاني/نوفمبر بسبب عمليات تزوير واسعة النطاق لم يقدّم أيّ دليل على حدوث أي منها، وغير ذلك من السلوكيات الغريبة، تساؤلات حول القدرات الذهنية للرئيس الأميركي على إكمال الأسبوعين المتبقيين من ولايته.

وعقب أعمال العنف التي شهدها مبنى الكابيتول والتي تخلّلها مقتل امرأة بالرصاص، دعا العديد من البرلمانيين وكتّاب الأعمدة في كبريات الصحف اليومية إلى اللجوء لهذا الخيار الدستوري حتّى وإن لم يتبقّ سوى أسبوعين لترامب في البيت الأبيض.

وأرسل جميع النواب الديمقراطيين الأعضاء في لجنة العدل النيابية رسالة إلى بنس يطالبونه فيها بتفعيل التعديل الخامس والعشرين “دفاعاً عن الديمقراطية”.

واعتبر النواب في رسالتهم أنّ الرئيس المنتهية ولايته “مريض عقلياً وغير قادر على التعامل مع نتائج انتخابات 2020 وتقبّلها”.

والفكرة نفسها تكرّرت في افتتاحية صحيفة “واشنطن بوست”.

وقالت الصحيفة الواسعة الانتشار إنّ “المسؤولية عن هذا العمل التحريضي تقع مباشرة على عاتق الرئيس الذي أظهر أنّ بقاءه في منصبه يشكل تهديداً خطيراً للديمقراطية الأميركية. يجب عزله”.

وأضافت أنّ “الرئيس غير أهل للبقاء في منصبه للأيام الـ14 المقبلة. كلّ ثانية يحتفظ فيها بالصلاحيات الرئاسية الواسعة تشكّل تهديداً للنظام العام والأمن القومي”.

أفادت وسائل إعلام أميركية مساء الأربعاء، أنّ عدداً من الوزراء في إدارة الرئيس المنتهية ولايته دونالد ترامب ناقشوا إمكانية تنحيته بعد أن اقتحم مئات من أنصاره مبنى الكابيتول لتعطيل جلسة المصادقة على نتيجة الانتخابات الرئاسية التي خسرها ويرفض الإقرار بنتيجتها.

ونقلت ثلاث شبكات تلفزيونية هي “سي إن إن” و”سي بي إس” و”إيه بي سي” عن مصادر لم تسمّها أنّ الوزراء بحثوا إمكانية تفعيل التعديل الخامس والعشرين للدستور الأميركي.

ويسمح هذا التعديل لنائب الرئيس وأغلبية أعضاء الحكومة أن يقيلوا الرئيس إذا ما وجدوا أنّه “غير قادر على تحمّل أعباء منصبه”.

ويتطلّب تفعيل هذا التعديل أن تجتمع الحكومة برئاسة نائب الرئيس مايك بنس للتصويت على قرار تنحية ترامب.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *