بايدن يقول إنه سيعلن خطة بشأن اللقاحات للعالم

بايدن يقول إنه سيعلن خطة بشأن اللقاحات للعالم

صرح الرئيس الأمريكي جو بايدن الأربعاء لدى استعداده للسفر إلى أوروبا في أول جولة خارجية له منذ توليه الرئاسة، بأنه سيعلن خطة تتعلق باللقاحات من أجل العالم.

وقال بايدن للصحفيين قبل أن يستقل طائرة الرئاسة “لدي واحدة (خطة) وسأعلنها”.

وتوجه بايدن إلى بريطانيا الأربعاء في أول رحلة خارجية له منذ توليه منصبه.

وتستغرق الرحلة ثمانية أيام، وتهدف لإعادة بناء العلاقات عبر الأطلسي التي توترت خلال عهد الرئيس السابق دونالد ترامب، وإعادة صياغة العلاقات مع روسيا.

وتمثل الجولة اختبارا لقدرة الرئيس الأميركي على إدارة وإصلاح العلاقات مع الحلفاء الرئيسيين الذين أصيبوا بخيبة أمل من الرسوم الجمركية التي فرضها ترامب وانسحابه من معاهدات دولية.

وكتب بايدن في مقال رأي نشر في صحيفة واشنطن بوست “هل ستثبت التحالفات والمؤسسات الديمقراطية التي شكلت جانبا كبيرا من القرن الماضي قدرتها على مواجهة التهديدات والعداوات في العصر الحديث؟ أعتقد أن الإجابة هي نعم. لدينا فرصة لإثبات ذلك هذا الأسبوع في أوروبا”.

وسيكون اجتماعه مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يوم 16 يونيو/ حزيران في جنيف تتويجا للرحلة، وفرصة لإثارة مخاوف الولايات المتحدة مباشرة مع بوتين بشأن الهجمات الإلكترونية التي تأتي من روسيا، واعتداءات موسكو على أوكرانيا ومجموعة أخرى من القضايا.

وسيتوقف بايدن في محطته الأولى في قرية سانت إيفز الساحلية في كورنوال حيث سيشارك في قمة مجموعة السبع. ومن المتوقع أن تهيمن على الاجتماع قضايا التجارة والمناخ ودبلوماسية اللقاحات ومبادرة لإعادة بناء البنية التحتية في دول العالم النامي. ويرى مسؤولون أميركيون في هذه المبادرة وسيلة لمواجهة نفوذ الصين المتنامي.

وسيلتقي بايدن مع رئيس وزراء بريطانيا بوريس جونسون غدا الخميس في كورنوال، وهي فرصة لضخ دماء جديدة في “العلاقة الخاصة” بين البلدين بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

وبعد انتهاء قمة مجموعة السبع التي تستغرق ثلاثة أيام، سيزور بايدن وزوجته جيل الملكة إليزابيث في قلعة وندسور. والتقى بايدن (78 عاما) بالملكة في عام 1982 عندما كان عضوا في مجلس الشيوخ عن ولاية ديلاوير.

بعد ذلك يتوجه إلى بروكسل لإجراء محادثات مع قادة حلف شمال الأطلسي والاتحاد الأوروبي. من المتوقع أن تتركز المحادثات على روسيا والصين والقضية التي تفرض نفسها دوما المتمثلة في زيادة مساهمة دول الحلف في تكاليف الدفاع المشترك.

وفي محطته الأخيرة بجنيف سيعقد بايدن لقاء، قد يكون الأصعب خلال الجولة، مع بوتين الذي أقام علاقات ودية مع ترامب.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *