بسبب “الوباء”.. البيتزا من المطعم إلى باب بيتك بالطائرة

في محاولة لرفع معنويات السكان الذين يعيشون في عزلة شديدة بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد، لجأ مطعم شعبي إلى طريقة غير عادية لتسليم البيتزا والجعة إلى أولئك السكان.

فقد استخدم مطعم ونزل “دانمارا وايسايد إن” الأسترالي طائرة صغيرة لتنظيم عمليات تسليم البيتزا والجعة إلى المزارع في مناطق أستراليا النائية.

ويأمل “دانمارا”، الذي يوجد على الطريق في الإقليم الشمالي في أستراليا، أن تتحول هذه التجربة إلى خدمة توصيل وجبات سريعة أسبوعية إلى تلك المناطق النائية.

وقال مدير المطعم ومعد البيتزا، بن اندرسون لوكالة فرانس برس، الجمعة “السكان المرسلة لهم البيتزا أحبوها جدا لدرجة أنهم تناولوها على الفطور في صباح اليوم التالي”.

وفي البداية، حاول المطعم إبقاء الخدمة طي الكتمان حتى يتأكد من أن عمليات تسليم الطعام بالطائرات ستعمل.

وأوضح أندرسون قائلا “لقد وضعنا فرن بيتزا ضخما بشكل سري”، بحسب فرانس برس

غير أن الأخبار انتشرت بسرعة، وقد ورد للشركة مكالمات من صحفيين في إحدى المحطات الإذاعية يسألون عما إذا كان بإمكانه توصيل طلبية إلى الاستوديو الخاص بهم في بيرث على مسافة أكثر من 3000 كيلومتر.

 غير أن أندرسون أشار إلى أن هذه المسافة خارج نطاق قدرته قليلا، كما أنه وفريقه يخطط، في الوقت الحالي، لتوصيل طلبيات إلى أماكن تبعد 100 كيلومتر فقط.

يشار إلى أنه بموجب القيود والتدابير الاحترازية التي اتخذتها السلطات الأسترالية، يجب ترك الطلبات عند الباب حتى يتمكن السكان من استلامها.

وخطرت هذه الفكرة على بال القائمين على المطعم بعدما تأثر الموسم السياحي بإجراءات الإغلاق وحظر السفر وأدى إلى وقف تدفق النزلاء على النزل وبقاء الغرف شاغرة لأشهر، مع العلم أن السفر في الإقليم الشمالي ما زال يخضع لرقابة صارمة بسبب مخاوف من انتقال الفيروس إلى جماعات السكان الأصليين البعيدة.

ويحذر الخبراء من أن هذه الجماعات قد تكون عرضة كثيرا لانتشار المرض بسبب ارتفاع معدلات الأمراض المزمنة لديها.

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *