بطريركية الأرمن تنفي تأجير موقف سيارات تابع لها لبلدية الاحتلال

بطريركية الأرمن تنفي تأجير موقف سيارات تابع لها لبلدية الاحتلال

أصدر البطريرك نورهان مانوجيان بطريرك الأرمن الأرثوذكس بالقدس، اليوم السبت، بيانا نفى فيه نفيا قاطعا أن تكون البطريركية قد أجّرت “موقف سيارات الأرمن” في مدينة القدس المحتلة، لبلدية الاحتلال.

وقال البيان، “ان البطريركية تعود لتؤكد انها المالكة الوحيدة لهذا الموقف وأنها لم تؤجره أو أي جزء منه للبلدية، وانها الوحيدة المسؤولة عن تشغيله، والاستفادة من الدخل الذي يدره على البطريركية لمنفعتها ومنفعة ابناء الطائفة في القدس”.

وأوضح البيان ان بطريركية الأرمن حاربت وعلى مدار 50 عاما الماضية لتهيئة وتحسين وتوسيع الموقف، مشيرة الى ان “دائرة الاثار الاسرائيلية اعترضت على ذلك ومنعت استغلال الارض لمصلحة ابناء البلدة القديمة”.

وأوضح البيان ان البطريركية قامت بإقناع بلدية الاحتلال بإضافة مئتي موقف سيارة جديد وبلغت تكلفة هذه الاعمال أكثر من مليوني دولار اميركي “دفعتها البلدية كقرض للبطريركية، وتقوم البطريركية بسداد هذا القرض بواسطة السماح بما مجموعه تسعون سيارة تابعة للبلدية باستخدام الموقف لمدة عشر سنوات تنتهي مع نهاية عام 2030”.

واشار البيان الى انه “وبسبب المخاطر الناتجة عن السور القديم الفاصل بين أرض الموقف والشارع والآيل للسقوط، قامت البلدية بإصدار أمر (مبان خطرة) للسور اعتمادا على تقرير مهني موقع من مهندس المباني الخطرة للبلدية، والزمت البطريركية بهدم السور واعادة بنائه في نفس الموقع والمكان، “مع ملاحظة ان السور المذكور ليس سورا تاريخيا او اثريا، بل بني قبل الاحتلال وان عدم تدخل دائرة الاثار الاسرائيلية بموضوع هدم واعادة بناء السور هو اثبات قاطع على ان السور ليس أثريا او تاريخيا”.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *