بعد تدهور صحة الأسير أبو هواش.. فصائل المقاومة ترفع من جهوزيتها

بعد تدهور صحة الأسير أبو هواش.. فصائل المقاومة ترفع من جهوزيتها

أفادت مصادر إعلامية، بأن فصائل المقاومة الفلسطينية رفعت جهوزيتها استعداداً للرد على الاحتلال في حال استشهاد الأسير المضرب هشام أبو هواش، في ظل المماطلة الإسرائيلية بالاستجابة لمطالبه بإنهاء اعتقاله الإداري، رغم تدهور وضعه الصحي بشكل خطير.

وقالت قناة “الجزيرة”، نقلاً عن مصادر فلسطينية، إن سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي أعلنت رفع جهوزيتها العسكرية في صفوف مقاتليها استعداداً لأي طارئ يتعلق بقضية الأسير أبو هواش.

 وكشفت المصادر، أن “السرايا رفعت حالة الجهوزية، وأخلت المواقع العسكرية أوقفت كافة الأنشطة التدريبية في مواقعها العسكرية وورش التصنيع كافة”.

وفي سياق متصل، قالت المصادر إن كتائب أبو علي مصطفى الجناح العسكري للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين أعلنت الاستنفار في صفوف عناصرها بعد التطورات الأخيرة على وضع الأسير أبو هواش. ويدخل الأسير هشام أبو هواش، المضرب عن الطعام منذ 138 يومًا، مستوى جديدًا من الخطورة، حيث بات يفقد الوعي بشكل متقطع، في ظل مواصلة إضرابه رفضًا لاعتقاله الإداري.

وأفادت هيئة الأسرى والمحررين السبت أنّ “أبو هواش”، وهو من بلدة دورا جنوب الخليل، دخل مرحلة حرجة جدًّا تستدعي تدخلا عاجلًا وسرعة الإفراج عنه. وكانت وزارة الصحة الفلسطينية، قالت الخميس عقب زيارتها الأسير “أبو هواش”، إنها “وجدت رجلا في حالة حرجة جدا ونتوقع الأسوأ في أي لحظة”.

ويعاني الأسير أبو هواش من ضبابية في الرؤية وعدم القدرة على الحديث، وضمور شديد في العضلات، وعدم مقدرة على الحركة، في حين قلَّت قدرته على إدراك ما يدور حوله. كما يعاني من هزال وضعف، ومن نقص حادّ بالبوتاسيوم، وآلام حادّة في الكبد والقلب، ولا يستطيع النّوم من شدّة الأوجاع في كافة أنحاء جسده، ويتنقّل على كرسي متحرّك، بالإضافة إلى معاناته من التقيّؤ بشكل مستمر.

 وكانت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، قد أصدرت، مساء الأحد الماضي، قرارا يقضي بتجميد أمر الاعتقال الإداري بحق الأسير أبو هواش.

(شهاب)

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة: