بعد تسريب “فيديو العنصرية”.. شركة تفسخ تعاقدها مع غريزمان

بعد تسريب “فيديو العنصرية”.. شركة تفسخ تعاقدها مع غريزمان

غريزمان يحتفي بإحراز هدف ضد إيبيزا

قررت شركة ألعاب الفيديو اليابانية “كونامي” إلغاء تعاقدها مع الدولي الفرنسي أنطوان غريزمان، على خلفية ظهوره في مقطع فيديو مع مواطنه عثمان ديمبيلي الذي يسخر فيه من الآسيويين.


وقالت “كونامي” في بيان صحفي: “كما هي فلسفة الرياضة، أن التمييز من أي نوع غير مقبول. لقد أعلنا سابقا عن شراكة مع أنطوان غريزمان، ولكن في ضوء الأحداث الأخيرة قررنا إلغاء العقد”.


وأضافت الشركة أنها ستسعى للحصول على مزيد من المعلومات حول مقطع فيديو غريزمان وديمبيلي من برشلونة، وهو النادي الذي لديهم شراكة معه من خلال اللعبة الشهيرة “Pro Evolution Soccer”.


وكان لاعب برشلونة قد تم إعلانه في شهر حزيران/ يونيو الماضي، سفيرا لسلسلة الرسوم المتحركة اليابانية “Yu-Gi-Oh”، لكن كونامي قررت الآن إلغاء هذه الاتفاقية.


وتم تسريب مقطع فيديو مدته 42 ثانية ويعود تاريخه إلى عام 2019، يظهر فيه لاعب برشلونة ومنتخب فرنسا عثمان ديمبيلي خلال جولة للنادي الكتالوني في اليابان وهو يتحدث إلى زميله ومواطنه أنطوان غريزمان بانتظار وصول تقنيين محليين لتوصيل وحدة تحكم الألعاب بجهاز التلفاز في غرفتهما بالفندق.

وأظهر الفيديو أن ديمبيلي تفوه بعبارات عنصرية تجاه عمال الفندق اليابانيين، حيث قال: “كل هذه الوجوه القبيحة، فقط حتى نتمكن من لعب “PES” (برو إيفولوشين سوكر)، ألا تخجل؟”.


وحاول ديمبيلي الاعتذار عما بدر منه خلال الفيديو المسرب حيث قال: “تم مؤخرا نشر فيديو خاص يعود تاريخه إلى عام 2019 على وسائل التواصل الاجتماعي، كما حدث في اليابان، كان من الممكن أن يكون في أي مكان في العالم وكنت سأستخدم نفس التعابير، لم أكن أستهدف أي مجتمع، أصبح الشريط الآن متاحًا للجميع، وأنا أفهم كيف كان من الممكن أن يؤثر على الأشخاص الذين ظهروا فيه، وبالتالي أقدم لهم اعتذاري الصادق”.


وبدوره، حاول غريزمان التخفيف من وطأة ما حصل في ذلك اليوم قائلا عبر حسابه الشخصي على موقع “تويتر”: “كنت دائما ملتزما برفض كل أشكال العنصرية. منذ عدة أيام، حولني بعض الأشخاص إلى شخص لا أعرفه. أرفض بشدة كل الاتهامات ضدي، وأشعر بالأسف إذا شعر أي من أصدقائي اليابانيين بالإهانة”.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *