بعد قصف مطار أربيل.. الجيش العراقي يوقف قائد المنطقة التي انطلقت منها الصواريخ

أعلن الجيش العراقي، الخميس، إيقاف قائد عسكري عن العمل بعد انطلاق صواريخ من المنطقة المسؤول عنها، استهدفت مطار أربيل عاصمة إقليم كردستان، شمالي البلاد.
والأربعاء، أفادت مؤسسة مكافحة الإرهاب في إقليم شمالي العراق، بتعرض مطار أربيل لهجوم بـ6 صواريخ “انطلقت من منطقة خاضعة لسيطرة الحشد الشعبي”.
ووفق بيان خلية الإعلام الأمني، التابعة للجيش، فإنه “صدرت توجيهات عليا بإيقاف آمر القوة المسؤولة عن المنطقة التي انطلقت منها الصواريخ، وإجراء تحقيق فوري”، دون الكشف عن هويته.
وأفاد البيان بأن “هذه الصواريخ انطلقت من وادي ترجلة بقضاء الحمدانية في محافظة نينوى (شمال)، دون وقوع خسائر”.
وأضاف أن “قيادة عمليات نينوى للحشد الشعبي، فتحت تحقيقا في القصف الصاروخي لمحيط مطار أربيل، والتي انطلقت من منطقة تحت سيطرتها”.
ويعتبر هذا الهجوم الأول من نوعه في إقليم كردستان شمالي العراق.
وأدان رئيس حكومة الإقليم مسرور بارزاني، القصف الصاروخي الذي تعرض له مطار أربيل الدولي.
ويشهد العراق، مؤخرا مطالبات متزايدة من القوى السياسية الداخلية بوضع حد لهجمات بالصواريخ والعبوات الناسفة، تستهدف البعثات الدبلوماسية والقوات الأجنبية في البلاد.
ومنذ أشهر تتعرض “المنطقة الخضراء” (تضم مقرات حكومية وبعثات سفارات أجنبية) في بغداد، إلى جانب قواعد عسكرية تستضيف قوات التحالف الدولي، وأرتال تنقل معدات لوجستية، لقصف صاروخي، وهجمات بعبوات ناسفة من قبل جهات لا تزال مجهولة.
وتتهم واشنطن، فصائل شيعية تتلقى الدعم والتمويل من إيران بينها “كتائب حزب الله” العراقي، بالوقوف وراء الهجمات.

(الأناضول)

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *