بعد “كارثة بيروت”.. ميناء عراقي يخلي “الحاويات الخطيرة”

أعلنت هيئة المنافذ الحدودية في العراق عن إخلاء حاويات وبراميل بداخلها مواد شديدة الخطورة، في ميناء أم قصر بمدينة البصرة، جنوبي البلاد.   

وأخلت اللجان المشكلة بأمر الحكومة العراقية، يوم الأحد، موادا وحاويات شديدة الخطورة من منفذ ميناء أم قصر الأوسط في البصرة.

وذكر بيان لهيئة المنافذ الحدودية: “تنفيذا لتوجيهات رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي بتشكيل لجنة عاجلة للكشف عن المواد عالية الخطورة (كيمياوية، مزدوجة الاستخدام، نترات الأمونيا) في كافة المنافذ الحدودية (برية، بحرية، جوية) واتخاذ كافة الإجراءات العملية والاحترازية بإبعادها عن المناطق والتجمعات السكانية، قامت هيئة المنافذ الحدودية منفذ ميناء أم قصر الاوسط في محافظة البصرة، وبالتعاون المشترك مع مركز كمرك المنفذ بإخلاء حاويات بداخلها مواد شديدة الخطورة.. ونقلها إلى أماكن آمنة لضمان سلامة المواطنين والمنشآت الحكومية”.  

وأضاف البيان أنه “تم إنجاز إجراءاتها الجمركية وفق الضوابط والتعليمات النافذة وتنظيم محضر إخلاء  من قبل مديرية منفذ أم قصر الأوسط”.

وتأتي عملية إخلاء البراميل الخطيرة بعد أسبوعين تقريبا من كارثة انفجار مرفأ بيروت، التي راح ضحيتها عشرات القتلى وآلاف الجرحى، بسبب وجود حاويات بها مواد نترات الأمونيا، المشابهة للموجودة في ميناء أم قصر بالعراق.

وذكر مسؤولون لبنانيون أن 2750 طنا من مادة نيترات الأمونيوم كانت مخزنة منذ أكثر من 6 سنوات في المستودع، يعتقد أنها السبب وراء انفجار مرفأ بيروت، فيما تواصل لجنة خاصة التحقيق في الواقعة.

وأدى الانفجار المدمر إلى خسائر مادية جسيمة حيث تعرضت أجزاء كبيرة من بيروت إلى الدمار، إلى جانب تشريد آلاف الأسر.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *