بلدة بكاسين اللبنانية تدخل العالمية من بوابة السياحة

بلدة بكاسين اللبنانية تدخل العالمية من بوابة السياحة

البوصلة – بلدة لبنانية جنوبية دخلت خريطة السياحة العالمية بعد إدراجها، أخيراً، ضمن لائحة “أفضل القرى السياحية في العالم”.

وحصلت بلدة بكاسين، على لقب واحدة من أفضل القرى السياحية في العالم، من جانب منظمة السياحة العالمية التابعة للأمم المتحدة؛ ضمن قائمة تتضمن أكثر من 170 قرية موزعة في 75 دولة.

** مميزات بكاسين

تسمية بكاسين تعني بلد الشمس، وهي تبعد عن العاصمة بيروت نحو 70 كيلومترا، وترتفع عن سطح البحر 800 متر.

تحتضن البلدة أكبر غابة من أشجار الصنوبر المثمر وأجوده في الشرق الأوسط، إذ تبلغ مساحة الغابة 200 هكتار (الهكتار يعادل 10 آلاف متر مربع)، وقد أعلنتها وزارة البيئة في لبنان محمية طبيعية في 1996.

يميزها أيضا حفاظها على تراثها، من خلال المنازل الحجرية والقرميد، بالإضافة إلى وجود جسور قديمة يعود تاريخها إلى العهد العثماني.

ويلفت رئيس بلدية بكاسين حبيب فارس إلى كثرة المعالم السياحية في البلدة، وأبرزها الدينية مثل كنيسة القديسة تقلا، الطبيعية كغابة الصنوبر، بالإضافة إلى القرية المميزة ببيوتها القديمة وساحاتها الواسعة.

ويقول فارس، في حديث للأناضول، إن “أبرز النشاطات التي يقوم بها السياح، صيفا وشتاء في البلدة، هي السير والتنزه في غابة الصنوبر”.

وعن حماية الغابة من الحرائق والتعديات، يوضح أن “عددا من شبان البلدة تطوعوا لحمايتها والاهتمام بها، وهم يتناوبون ليلا ونهارا من أجل الحفاظ على هذا الإرث الطبيعي”.

بالإضافة إلى العنصر البشري لحماية الغابة، يشير حبيب إلى وجود “شبكة مياه طولها نحو 15 كيلومترا، ممتدة داخل الغابة، للاستخدام السريع في حال اندلاع أي حريق”.

ومع أن بكاسين تُعد من أبرز القرى السياحية في البلاد، فإنه لا وجود لإحصاءات رسمية حول نسبة الزوار اللبنانيين والأجانب السنوية للبلدة. لكن في الوقت ذاته، يؤكد فارس أن “أعداد الزوار كبيرة جدا”.

وأعرب عن أمله “ازدياد عدد الزوار، خصوصا الأجانب منهم، بعد تصنيف بكاسين واحدة من أفضل القرى السياحية في العالم”، مشددا على أنه “باتت لدينا مسؤولية أكبر اليوم، للحفاظ على بلدتنا”.

وأوضح أن “علينا العمل على تحسين البلدة أكثر، لتستقطب عددا أكبر من السياح، رغم إمكاناتنا القليلة والمحدودة نسبيا”.

** إنجاز كبير

رأت وزارة السياحة أن “اللقب الذي مُنح لبكاسين هو إنجاز مهم، ودليل واضح على قيمة البلدة، كونها تُعد مثالًا بارزا لوجهة سياحية ريفية ذات أصول طبيعية وثقافية مُعترف بها”.

واعتبرت أن البلدة “حافظت على القيم المجتمعية وأنماط الحياة وعززتها، ولديها التزام واضح بالابتكار والاستدامة في جميع جوانبها الاقتصادية والاجتماعية والبيئية”.

وأكد وزير السياحة وليد نصار للأناضول، أن “بكاسين تستحق اللقب، الذي رفع من قيمتها تسويقيا في لبنان والخارج”.

وأعلن أن “العمل يجري الآن لتحديد يوم للاحتفال بهذا الإنجاز”، داعيًا جميع اللبنانيين والأجانب إلى “زيارة هذه البلدة الجنوبية، التي أدرجت على الخريطة السياحية اللبنانية الشرق أوسطية”.

** مشروع صديق للبيئة

أكثر المواقع التي تستقطب السياح في بلدة بكاسين هو مشروع “بيت الغابة”، الذي يضم أكواخا خشبية وسط غابات الصنوبر، ليكون الزائر في وقفة مع الاسترخاء والهدوء بين أحضان الطبيعة.

وأوضح المدير العام للمشروع حسين منصور، للأناضول، أن “العمل على هذا المكان بدأ عام 2013، من خلال مبادرة من أهالي البلدة، ومع السنوات تطور حتى وصل إلى ما هو عليه اليوم”.

يضم مشروع “بيت الغابة” نحو 25 كوخا خشبيا، وفندقا صغيرا، ومطعما، وقاعة للمؤتمرات؛ وكلها وسط غابة الصنوبر الرائعة.

وأشار منصور إلى أن “نشاطات عدة يمكن القيام بها، منها ركوب الدراجات الهوائية، والسير في الغابة، وممارسة ألعاب المغامرات مثل زيب لاين (الانزلاق الحر عبر سلك معدني يصل بين هضبتين)، واليوغا وغيرها”.

وأكد أن “كل النشاطات التي تحصل داخل هذا المشروع صديقة للبيئة، ولا تؤذي الغابة”.

وبعد مرور أسبوع على اختيار بكاسين واحدة من “أفضل القرى السياحية في العالم”، يركز منصور على أن “الحجوزات زادت”، مبديا أمله أن “ترتفع نسبتها في الأيام المقبلة”.

وعن الصمود في ظل الأزمة الاقتصادية في لبنان، يكشف أنه “بعد بدء الأزمة، اجتمع أصحاب المشروع وقرروا الاستمرار بالعمل من دون أرباح، لذا كانت أسعارنا مناسبة لجميع الطبقات الاجتماعية، وهذا ما جعل نسبة الزوار ترتفع”.

** جوائز بكاسين

عام 1997، أَدرجت وزارة الثقافة اللبنانية كنيسة القديسة تقلا في بكاسين ضمن لائحة الجرد العام للأبنية التاريخية. وفي 2002، منحت المؤسسة الوطنية للتراث (غير حكومية) بلدة بكاسين، الجائزة التقديرية للإنجازات التراثية.

أما في 2019، فقد صنفتها ﺟﻤﻌﻴﺔ “أﺟﻤﻞ ﺑﻠﺪات ﻟﺒﻨﺎن” ضمن قائمة “البلدات اللبنانية الأجمل”.

الأزمات الاقتصادية والمعيشية التي يمر بها لبنان لم تمنعه من أن يصل إلى العالمية، بفضل طبيعته الرائعة وتراثه الغني. ورغم المعاناة الكبيرة لهذا البلد، فإن أبوابه مشرعة للسياح من مختلف دول العالم.

الاناضول

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة: