بلدية إربد توضح حول قطع الأشجار أمام مبنى المحافظة

قالت بلدية إربد الكبرى مساء السبت إن الأشجار التي تم قطعها في شارع الملك عبد الله الثاني أمام مبنى محافظة إربد، مصابة بعدة أمراض واعتراها السوس ولم يعد بالإمكان معالجتها،

وأضافت أن هذه الأشجار شكلت خطراً على السلامة المرورية وعملت على حجب الرؤيا على السائقين وبالأخص حجب الرؤيا على الراغبين بالوصول إلى المحافظة من الطرف الآخر، وقد سبق وأن تسبب حجب الرؤيا بعدد من حوادث الدهس في تلك المنطقة.

وأشارت البلدية إلى وورد عدة ملاحظات من شركة كهرباء محافظة اربد بتشابك أغصان هذه الأشجار مع أسلاك الكهرباء وهو ما يشكل خطراً عاماً على المواطنين والمركبات المارة وعليه تقرر قطع هذه الأشجار بعد إعلام مديرية زراعة إربد، وسيتم غداً اقتلاعها كاملة على أن تقوم البلدية بزراعة أشجار تتناسب مع الجزيرة الوسطية وحركة المرور المزدحمة في الشارع ولا تقوم بحجب الرؤيا او تتشابك مع اسلاك الكهرباء بحيث يتم زراعة أنواع من أشجار الزينة “المقزمة”.

وأكدت البلدية أن جميع الأشجار التي قامت بإزالتها هي أشجار زينة وليست حرجية أو مثمرة.

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *