زياد ابحيص
Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on email
Email
Share on telegram
Telegram

رابط مختصر للمادة:

بيدنا إفشال رهانات الاحتلال في الأقصى

زياد ابحيص
Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email
Share on telegram

رابط مختصر للمادة:

لم يغلق المحتل مداخل القدس ويعتقل الشيخ عكرمة صبري ويعتقل المرابطة هنادي الحلواني إلا ليدافع عن مكتسب، عن مصلحة يراها متحققة في إطالة أمد إغلاق الأقصى، وللتمهيد لفتحه بالشكل الذي يريد.

أفرج المحتل عن الشيخ عكرمة صبري بقرار إبعاد عن الأقصى ليواصل معركة فرض سيادته على الأقصى، ليقول بأنه هو يحدد من يصعد على ذلك المنبر الشريف، وهو من يضبط سقف ما يقال من قوله.

وأفرج عن المرابطة هنادي الحلواني بقرار إبعاد كذلك يريد من خلاله كيّ الوعي، بأن يحدد مواصفات “المصلي الجيد” الذي يسمح له بدخول الأقصى و”المصلي السيء” الذي يُبعد عنه، فالمصلي السيء هو من يعارض الاقتحامات ويقف في وجه التقسيم. يظن المحتل أنه بذلك سيدفع بقية المصلين كي يمشوا “الحيط الحيط”، وأن لا يتدخلوا في أجندة التقسيم إن أرادوا أن يستمروا في دخول الأقصى.

بيَدِنا نحن أن نفشل تلك الرهانات، بأن نتصدى لفرض إرادة المحتل في الأقصى وأن نرفض شروطه… واهمٌ أشد الوهم من ينفي تلك الشروط، فهي حاضرة في كل سلوكٍ للمحتل؛ وما دام تهويد الأقصى وتقسيمه وتأسيس الهيكل في مكانه هدفاً مركزياً للكيان الصهيوني؛ فمحاولة تحقيقه لا يمكن أن تغيب في أي مفترق…

إن نفي تلك المحاولة والادعاء بانعدام الشروط ليس إلا تعاطياً لأبشع أنواع الوهم… وهذه الجولة ما زالت في بدايتها.

(البوصلة)

Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email
Share on telegram

رابط مختصر للمادة:

Related Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *