بيلسا وغوارديولا.. غرام الأستاذ والتلميذ

تبادل الإسباني بيب غوارديولا مدرب مانشستر سيتي والأرجنتيني مارسيلو بيلسا مدرب ليدز يونايتد، الإشادة بعد تعادل مثير 1-1 في الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم أمس السبت.

وأظهر الإسباني إعجابه بالأرجنتيني ووصفه سابقا بأنه أفضل مدرب في العالم، في حين قال منذ أيام إن مدرب ليدز “هو تقريبا أكثر شخص يحبه في عالم كرة القدم”.

ومن المعروف أن غوارديولا يعتمد نفس فسلفة يوهان كرويف في برشلونة بالاستحواذ طويلا على الكرة، لكن بيلسا يعتبر مرشدا أيضا للمدرب الإسباني الذي سبق أن سافر إلى الأرجنتين خصيصا لطلب نصيحته قبل بدء مسيرته في عالم التدريب.

وفي أول مواجهة بين الصديقين في إنجلترا، وتحت الأمطار الغزيرة، تمسك كل مدرب بنهجه الهجومي، وتابع المشاهدون 35 تسديدة على المرمى، مع محاولات الفريقين للخروج بالانتصار من البداية وحتى النهاية.

وقال غوارديولا “هذا جيد أليس كذلك؟.. عندما يهاجم الفريقان تصبح مباراة رائعة. من الصعب مواجهة هذا المنافس بسبب وجود 5 من لاعبيه خلف خط وسطنا لمهاجمة دفاعنا.. هذا فريق مذهل”.

وأضاف “كانت مباراة ممتعة للجميع.. أنا فخور حقا بهؤلاء اللاعبين الذين يستمتعون بكرة القدم وجاؤوا إلى هذا البلد واللعب لسنوات عديدة في أعلى المستويات. لم يكن بوسعنا أن نفعل المزيد لأن المنافس كان جيدا جدا كما هي حال كل فرق مارسيلو بيلسا”.

وقضى بيلسا أغلب فترات الشوط الأول متحركا في المنطقة الفنية وسط سيطرة سيتي واستحواذه والتقدم بهدف مستحق لرحيم سترلينغ.

ولكن لم يتمكن سيتي من إضافة الهدف الثاني، وبغض النظر عما قاله بيلسا للاعبين بين الشوطين، فقد استحق ليدز التعادل عن طريق رودريغو مورينو، وبدا الفريق قريبا من الخروج بالانتصار.

وأنقذ إيدرسون حارس سيتي فرصة خطيرة من رودريغو بعدما أبعد ضربة رأس للمهاجم الإسباني ولمست الكرة العارضة، كما ضغط سيتي قرب النهاية وحاول انتزاع النقاط الثلاث.

وقال بيلسا “لم يكن من العدل أن نخرج بالانتصار. كان من الممكن الفوز بالمباراة لكن هذا لم يكن سيصبح عادلا”.

وأضاف “يجب أن نلعب بقوة بدنية هائلة حتى نكون على مستوى سيتي نفسه. إنه فريق رائع ويلعب بنزعة هجومية. لقد قمنا بدورنا حتى تخرج المباراة جميلة”.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *