تجدد الاحتجاجات الشعبية المطالبة بإبطال “إعلان النوايا” (شاهد)

تجدد الاحتجاجات الشعبية المطالبة بإبطال “إعلان النوايا” (شاهد)

البوصلة – رائد حساسنة

انطلقت مسيرة شعبية حاشدة عقب صلاة الجمعة من أمام المسجد الحسيني بالعاصمة عمّان، رفضا لإعلان النوايا الموقع بين الأردن والاحتلال، في دولة الإمارات، لتبادل الماء والطاقة.

وجاءت المسيرة بدعوة من الحركة الإسلامية والحراكات الشعبية والشبابية، احتجاجا على توقيع اتفاقية جديدة مع الاحتلال من شأنها أن تقوض مصالح الأردن، وترهن إرادته بيد المحتل.

وحذر المشاركون في المسيرة من خطورة المضي قدما في العلاقات مع الاحتلال، لما في ذلك من آثار وخيمة على الأردن اقتصاديا وسياسيا، وعلى القضية الفلسطينية، ومحوريتها.

وشدد المشاركون في المسيرة على ضرورة عدم رهن القرار الأردني بيد المحتل، بسبب هذه الاتفاقيات، التي تضع المواد الاستراتيجية بيد المحتل.

وطالبوا الحكومة، بالبحث عن حلول ذات بعد وطني، لحل أزمات المياه والطاقة، عبر استراتيجيات وطنية شاملة، بالشراكة مع الدول المجاورة.

كما طالب المشاركون في المسيرة، مجلس النواب، بضرورة التصدي بقوة لوقف وإبطال الاتفاقية ضمن الأطر الدستورية الممنوحة لهم، معتربين بأن المملكة وصلت إلى مرحلة بالغت الحساسية ولا يمكن معها الصمت عن مثل هذه الاتفاقيات.

العضايلة: يجب محاسبة كل من يسيء لقضية الأسرى

بدوره أكد الأمين العام لحزب جبهة العمل الإسلامي، مراد العضايلة أن خروج الشعب الأردني إلى الشارع للأسبوع الثاني على التوالي، احتجاجا على “إعلان النوايا” مع الاحتلال، يشير بوضوح إلى أن الأردنيين يرفضون التطبيع ويتعبرونه خيانة لدماء الشهداء وخيانة لدماء الجيش العربي.

وقال العضايلة في كلمة له خلال المسيرة، إن المشاريع التطبيعية يراد لها أن تدخل بيوت الأردنيين عبر اتفاقية “الماء مقابل الطاقة” واتفاقية الغاز، وغيرها من المشاريع وآخرها فيلم أميرة الذي يشوه صورة الأسرى.

ودعا إدارة هيئة الإفلام الأردنية إلى الرحيل، بعدما تحولت إلى “بوابة للتطبيع والتغريب”، خصوصا وأن الأمر تكرر سواء من خلال مسلسل مدرسة الروابي، أو مسلسل جن، مؤكدا على ضرورة محاسبة كل من يحاول المساس بقضية الأسرى.

وشدد على أن “كل من يقدم على علاقة مع العدو الصهيوني هو مجرم بحق الوطن، ومجرم بحق القضية الفلسطينية، ولا يمكن أن يقبل الأردنيون هذه النماذج، التي تخون دماء الشهداء، وهو موقف يعبر عنه الشعب في كل أرجاء الوطن”.

ذياب: الشعب الأردني سيسقط كل الاتفاقيات مع الاحتلال

من جهته، قال الأمين العام لحزب الوحدة الشعبية، سعيد ذياب، إنه كان حريا بالحكومة الأردنية أن تسقط الاتفاقيات مع الاحتلال الإسرائيلي، إلا أنها ذهبت باتجاه إسقاط الإرادة الوطنية الأردنية.

وأضاف ذياب في كلمة باسم الملتقى الوطني لمناهضة صفقة القرن أن الشعب الأردني الذي أسقط المعاهدة الانتدابية مع بريطانيا، سيسقط كل الاتفاقيات مع الاحتلال.

وبين أن الجميع يجب أن يكون بصوته ضد اتفاقية إعلان النوايا، فهي ليست اتفاقية تطبيعية وحسب بل هي نهج حكومي يسعى لتعزيز الهيمنة الإسرائيلية.

وأكد ذياب أن هذا الصراع بين الأمة العربية والاستعمار مستمر ولا يمكن تغيير شكله وسنسقط المشروع الاستعماري مهما طال الزمن.

البستاني: مستمرون بالاحتجاج حتى إسقاط جميع اتفاقيات التطبيع

من جانبه، قال منسق حملة غاز العدو احتلال الدكتور هشام البستاني: “نحن هنا في الجمعة الثالثة على التوالي لنقول لأصحاب القرار أن كل اتفاقيات إلحاق الأردن بالكيان الصهيوني هي اتفاقيات باطلة”.

وأشار إلى أن اتفاق النوايا الموقع “جريمة وخيانة ترتكب بحق هذا البلد”، مشددًا على أنه يمثل “رهنًا لأمن ومستقبل الأردن بيد الصهاينة ودعم للإرهاب الصهيوني والمستوطنات بأموال دافعي الضرائب الأردنيين”.

وشدد على أن الشعب الأردني لن يقبل هذا الاتفاق، وسيستمر بالاحتجاج حتى إسقاط جميع الاتفاقيات مع العدوّ الصهيوني”.

(البوصلة)

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة: