تحديد 4 قطاعات صناعية لتعزيز التعاون المصري الأردني العراقي فيها

عقد وزراء الصناعة والتجارة في الأردن ومصر والعراق اجتماعا ثلاثيا اليوم عبر تقنية الاتصال المرئي، في إطار متابعة مخرجات القمة الثلاثية التي عقدت في عمان في الخامس والعشرين من آب الماضي وجمعت الملك عبدالله الثاني والرئيس المصري عبد الفتاح السيسي ورئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي.

وبحسب بيان صحفي مشترك، ضم الاجتماع وزير الصناعة والتجارة والتموين الدكتور طارق الحموري ووزيرة التجارة والصناعة المصرية نيفين جامع ووزير الصناعة والمعادن العراقي منهل عزيز الخباز، بحضور الأمين العام لوزارة الصناعة والتجارة والتموين يوسف الشمالي وعدد من المعنيين من الدول الثلاث.

وأوضح البيان الذي صدر في ختام الاجتماع أنه وبعد مناقشات ومباحثات معمقة بين الوزراء الثلاثة “تم التأكيد على أهمية الاسراع في وضع وتنفيذ الخطط اللازمة لتعزيز التعاون المشترك في كافة المجالات بهدف تحقيق التكامل الاستراتيجي وبصفة خاصة في المجالات الاقتصادية والتجارية والاستثمارية، وترجمة ما تم بحثه خلال القمة الثلاثية الى مشروعات على أرض الواقع بما يخدم مصالح البلدان الشقيقة الثلاثة”.

وتم خلال الاجتماع اتخاذ عدد من القرارات لتعزيز التكامل والتعاون الاقتصادي والتجاري والاستثماري حيث تم تحديد أربعة قطاعات مستهدفة في المرحلة الأولى لتعزيز التعاون الثلاثي وتشمل الصناعات الدوائية والصناعات الكيماوية والصناعات النسيجية وصناعة السيراميك، حيث تم الاتفاق على أن تقوم كل دولة بتجهيز قوائم بأسماء الشركات والمستثمرين المهتمين ببناء شراكات في هذه المجالات وتزويد الدول الأخرى بها خلال 10 أيام من تاريخ عقد الاجتماع.

وأشار البيان الى أنه تم الاتفاق على عقد اجتماع وزاري موسع قريبا للدول الثلاث يشمل وزراء الصناعة والتجارة، المياه والري، التربية والتعليم، الزراعة، الاسكان، والكهرباء اضافة الى ادارات الجمارك في الدول الثلاث، والبدء بالإعداد لهذا الاجتماع والذي يستهدف بحث تنفيذ توصيات القمة الثلاثية ووضع جدول زمني لمشروعات التعاون التي سيتم الاتفاق عليها.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *