ترامب يؤيد أردوغان ويهاجم ماكرون بسبب انتقاده للناتو

هاجم الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، الثلاثاء، نظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون لحلف شمال الأطلسي “مهينة وبغيضة”.

وقال ترامب في مؤتمر صحفي مشترك مع الأمين العام للحلف ينس ستولتنبرغ، قبيل القمة، إن “حلف شمال الأطلسي يقوم بمهمة رائعة (…) أعتقد أن ذلك مهينا للغاية”.

وأكد أن تصريحات ماكرون “بغيضة بدرجة كبيرة جدا، بشكل أساسي بالنسبة للدول الـ28”.

ويأتي موقف ترامب، مؤيدا لنظيره التركي رجب طيب أردوغان، الذي اعتبر أن من يعاني من موت دماغي هو ماكرون نفسه، ودعاه لمراجعة طبيب.

وبسبب ذلك أعلنت فرنسا، الجمعة الماضي، استدعاء السفير التركي في باريس.

وأضاف أردوغان: “السيد ماكرون، انظر، أتحدث الآن من تركيا، وسأقول هذا في الناتو أيضا، عليك أن تفحص موتك الدماغي أولا”، وذلك بعد أن اعتبر الرئيس الفرنسي أن الناتو يعاني “موتا دماغيا”.

وسبق أن أشار مسؤول أمريكي رفيع الجمعة الماضي، للوكالة الفرنسية، إلى أن ماكرون “لا يزال يحاول معرفة ما الذي يريده” من الحلف الأطلسي.

ودعا ماكرون إلى “تحويل الأولويات من التركيز على قوى كبرى على غرار روسيا والصين إلى مواجهة الإرهاب” الذي اعتبره “العدو المشترك”.

ولم يكن هجوم أردوغان الأول الذي تشنّه أنقرة على ماكرون ردا على انتقاده لها. ففي تشرين الأول/ أكتوبر، شبّهه وزير الخارجية التركي مولود تشاوش أوغلو بـ”ديك يصيح” بعدما مزاعم الرئيس الفرنسي تجاه سجل أنقرة على صعيد حقوق الإنسان في خطاب أمام مجلس أوروبا.

ويأتي تصعيد ترامب ضد ماكرون، في وقت هددت فيه أمريكا، بزيادة الرسوم الجمركية بنسبة مئة في المئة على سلع فرنسية، ما سبب بغضب عارم في باريس، ما يفاقم من التوتر المتصاعد بين واشنطن وحلفائها الأوروبيين.

وتعهد وزير الاقتصاد الفرنسي، برد “قوي” بعد تلويح واشنطن بالرسوم الجمركية.

وأطلق التهديد الأمريكي عشية لقاء بين ترامب ونظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون الثلاثاء في لندن على هامش قمة حلف شمال الأطلسي “الناتو”.

(وكالات)

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *