ترخيص أول شركة لتقديم خدمات إنترنت الأشياء.. ماذا يعني؟

ترخيص أول شركة لتقديم خدمات إنترنت الأشياء.. ماذا يعني؟

أعلنت هيئة تنظيم قطاع الاتصالات الاثنين، عن توقيع اتفاقية لشركة تقدم خدمات “إنترنت الأشياء”، والتي تعتبر الأولى من نوعها في السوق المحلي لتقديم خدمات إنترنت الأشياء للعموم.

وكان  مجلس مفوضي هيئة تنظيم قطاع الاتصالات قرر في جلسته المنعقدة بتاريخ 31/1/2021 الموافقة على منح شركة الشبكة العامة لإنترنت الأشياء رخصة اتصالات فئوية لتقديم خدمات إنترنت الأشياء في المملكة ضمن قنوات ترددية في النطاق الترددي (863-870) م.ه وفقاً للمعايير الدولية المعتمدة على سبيل المثال لا الحصر المعيار (EN 300 220) الصادر عن معهد التقييس الأوروبي (ETSI) وعلى أساس ثانوي.

تتميز تقنية انترنت الأشياء بأنها تتيح للإنسان التحرّر من المكان، مما يعني إمكانية ربط كل ما يحيط بالإنسان من أشياء بما فيها الكائنات الحية والأجهزة والأنظمة….إلخ بشبكة المعلومات وعبر بروتوكول الانترنت.

 رئيس مجلس مفوضي الهيئة غازي الجبور قال خلال توقيع الاتفاقية: “اليوم إننا فخورين بما وصلنا له من تقدم في مجال إنترنت الأشياء لما تتيحه هذه الخدمات من إمكانية لإيجاد مبدأ المدن الذكية التي نصبو أن نكون السباقين فيه على مستوى المنطقة، حيث إن منح هذه الرخصة للشركة سوف يتيح لها المجال للمباشرة بتقديم خدمات إنترنت الأشياء (IOT)  في عدة قطاعات مثل القطاع الصحي والزراعي والصناعي و التعليمي بالأضافة لأنظمة تتبع المركبات اضافة إلى عدادات المياه والكهرباء.”

وأكد الجبور أن هذه الشركة هي الأولى من نوعها في السوق المحلي المرخصة لتقديم خدمات إنترنت الأشياء للعموم، مشيرا إلى أن خدمات إنترنت الأشياء تشمل جميع جوانب الحياة اليومية سواء في المجال الصحي كنقل بيانات المريض من المنزل إلى العيادة والمستشفى وإمكانية تحويل هذه المعلومات إلى إجراءات من قبل الأطباء، بالإضافة إلى تشخيص أكثر دقة للمشاكل الصحية ورصد أنماط معدل ضربات القلب والنبض والحرارة ..الخ.

وفي المجال الزراعي قال الجبور إنه يمكن متابعة عملية نمو النباتات والأشجار والتأكد من حصولها على كميات من المياه الكافية من خلال جمع المعلومات المطلوبة كالحرارة والرطوبة وغيرها من المستشعرات والحساسات المناسبة وإرسال هذه البيانات للمعني، وكذلك في المجال الصناعي لتجميع وتحليل المعلومات والبيانات من الأجهزة والمعدات الصناعية التي تساعد على التنبؤ بمدى حاجة المعدات الصناعية للصيانة الضرورية بدلا من الصيانة الدورية المكلفة، أما على مستوى الأشخاص والشركات فمن الممكن أتمتة المنازل وإدارة سلسلة التوريد والعمليات اللوجيستية الخاصة بالشركات.

وأشار الجبور أن منح هذه الرخصة يعد خطوة استباقية نحو تقديم خدمات إنترنت الأشياء داخل الأردن، حيث تسعى الهيئة لإتاحة تقديم هذه الخدمات لما توفره من قيم مضافة إلى الاقتصاد الوطني وتوسّع في القطاعات الرئيسية في المملكة وخلق بيئة استثمارية جديدة وتوفير فرص عمل جديدة، بالإضافة إلى المساهمة في تسريع عملية التحوّل الرقمي والارتقاء بتقديم خدمات جديدة في السوق الأردني ومواكبة أخر ما توصلت إليه الشركات العالمية في عالم إنترنت الأشياء.

تعتبر هذه تقنية  انترنت الأشياء أحد أهم معالم الثورة الصناعية الرابعة وذلك لما أتاحته من امكانيات كبيرة في دمج كافة نواحي الحياة الطبيعية والرقمية في مجالات التجارة والصناعة والتعليم والطب والزراعة وصولًا إلى الأجهزة والأدوات الشخصية، مما كان له الأثر الأكبر في تغيير أسلوب حياتنا مثلما غيرت الثورات الصناعية الثلاثة حياة البشر، الآلة البخارية، إكتشاف الكهرباء، وثورة الالكترونيات والحواسيب.

تشير الدراسة الصادرة حديثا عن موقع (Machina Researche ) بأن عدد الأشياء المرتبطة بالشبكات قد فاق عدد سكان الأرض، فقد بلغ في العام 2016 ما مجموعه (6) مليار شيء، ومن المتوقع أن يصل العدد الى (27) مليار شيء في عام 2025.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *