ترقب جماهير الكرة الأردنية لكلاسيكو الوحدات والفيصلي

ترقب جماهير الكرة الأردنية لكلاسيكو الوحدات والفيصلي

تترقب جماهير كرة القدم الأردنية، موعد المواجهة المثيرة والقوية التي تجمع الوحدات والفيصلي اليوم الخميس على ستاد عمان الدولي الساعة 8:30 مساء، ضمن الجولة 14 لبطولة دوري المحترفين لكرة القدم.

وتكتسي المواجهة بأهمية بالغة من الناحية النقطية، ففوز الوحدات سيضمن له المحافظة على الصدارة والتمسك أكثر بفرصة المحافظة على اللقب، وفوز الفيصلي سيمنحه فرصة مشاركة منافسه بذات الرصيد وتعزيز حظوظه في استرداد اللقب.

ويتصدر الوحدات ترتيب فرق الدوري برصيد “29” نقطة وبالشراكة مع السلط، بينما يستقر الفيصلي رابعاً بـ “26” نقطة.

وسيكون الوحدات تحت الضغط، فهو خسر في الجولة الماضية أمام الرمثا “2-3” وفي حال خسر أمام الفيصلي غداً فإنه جماهيره لن تتقبل الأمر، وبخاصة أن فريقها سيكون مهدداً بالتنازل عن الصدارة.

في المقابل، فإن الضغط نفسه سيقع على الفيصلي، فالفريق خسر ذهاباً أمام الوحدات بهدف، وتعرضه لخسارة جديدة أمام المنافس التقليدي سيدفع جماهيره لانتقاد منظومة الفريق ومجلس الإدارة، وبخاصة أن فرصته في المنافسة على اللقب قد تتقلص نسبياً.

وتبدو حظوظ الفوز لدى الفريقين متساوية، استناداً لكوكبة النجوم التي تعج بصفوفهما، فضلاً عن تسلح كل منهما بعناصر هجومية فاعلة وقادرة على قصف الشباك هنا وهناك.

عودة انداي واستقطاب زعترة

تشكل عودة السنغالي عبد العزيز انداي، إضافة هجومية مهمة للوحدات، بعدما غاب عن لقاء الذهاب بسبب الإصابة.

وكان انداي قد أحرز الموسم الماضي ثلاثة أهداف في مرمى الفيصلي بلقائي الذهاب والإياب ببطولة الدوري، مما جعله مصدر تفاؤل لجماهير الوحدات في مواجهة الغد.

ويستعيد الوحدات في مباراة الفيصلي، نجمه الموهوب أنس العوضات الذي غاب عن الجولة الماضية بسبب عقوبة الإيقاف، حيث سيشكل هو الآخر إضافة هجومية ستمنح الجهاز الفني القدرة على التنويع في الخيارات وبخاصة أن اللاعب يمتاز بالمهارة والتسديد القوي.

ويعتبر صالح راتب أبرز الغائبين عن لقاء القمة بعد احترافه في الخالدية البحريني، بيد أن الوحدات تعاقد مع سليمان أبو زمع الذي يتمتع بالرؤية والفكر في تمويل المهاجمين، والقدرة على التسديد المتقن.

وتعاقد الوحدات كذلك مع محمود زعترة الذي ساهم في إثراء القدرات الهجومية للفريق، حيث يجيد شغل المساحات المناسبة داخل منطقة الجزاء، فضلاً عن براعته في الضربات الرأسية.

ويمتلك الوحدات كذلك خيارات هجومية تتمثل بأحمد سمير وإبراهيم الجوابري هداف الفريق بالنسخة الحالية من بطولة الدوري بـ “5” أهداف، إلى جانب خالد عصام والموهبة القادمة بقوة مهند أبو طه.

فرصة عوض وتعويض مارديكيان

بدوره فإن الفيصلي سيظهر بصورة مختلفة أمام الوحدات مقارنة مع تلك التي ظهر عليها في لقاء الذهاب.

وعمل الفيصلي خلال الانتقالات الشتوية الأخيرة، على سد الفراغ الذي خلفه رحيل السوري مارديكيان للدور الكويتي، حيث تعاقد مع المهاجمين الأوغندي عبدالله سعودي والتونسي هشام السيفي، وإن كانت فرصة مشاركة الأخير ضئيلة بسبب الاصابة.

وشهدت المباريات الماضية تحسناً واضحاً في منسوب الإنتاجية التهديفية للفيصلي الذي فاز بخماسية نظيفة على البقعة في الدوري، واجتاز اتحاد الرمثا بنتيجة “6-1” ببطولة الكأس.

وبعد حصوله على فرص أفضل للعب، أصبح عبدالله خالد عوض خياراً هجومياً مهماً للفيصلي وقد يبني عليه الفريق آمال كبيرة في حسم المباراة، دون الانتقاص من قدرات المهاجم الآخر محمد العكش.

وتزخر صفوف الفيصلي بلاعبين يتسلحون بالنزعة الهجومية، يتقدمها أحمد العرسان وهو إلى جانب العكش يعتبران هدافي الفريق في النسخة الحالية ولكل منهما “4” أهداف، فضلاً عن الدور المميز الذي من المتوقع أن يقوم به يوسف أبو جلبوش ونزار الرشدان ومحمد طنوس ومجدي عطار ويوسف الرواشدة حيث يتقنون دور تمويل المهاجمين.

وفي حال أحسن عبدالله أبو زمع توظيف قدرات لاعبي الوحدات هجومياً، وفعل الشيء نفسه العراقي حكيم شاكر مع لاعبي الفيصلي، فإن المواجهة يتوقع أن تكون عامرة بمشاهد الاثارة وفرص التهديد والأهداف.

(كوووره)

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *