ترقب لأوامر دفاع جديدة.. هل يتم السماح بصلاة الجمعة؟


عمان – البوصلة
يترقب الأردنيون اليوم الخميس أوامر دفاع ستصدرها الحكومة خاصة المتعلقة بتفاصيل وتعليمات الحظر الشامل أيام الجمعة لنهاية العام والسماح بفتح المساجد لصلاة الجمعة أو إغلاقها.


الأردنيون عبر مواقع التواصل الاجتماعي عبروا عن استيائهم ورفضهم لأي قرار من شأنه أن يمنع المصلين من أداء صلاة الجمعة لا سيما في ظل الالتزام الكبير بإجراءات السلامة العامة الذي أظهره مرتادو المساجد وشهدت به وزارة الأوقاف.


وطالبت رابطة علماء الأردن، في بيان صادر عنها رئيس الوزراء بشر الخصاونة بمراجعة قرار إغلاق المساجد ليوم الجمعة، خلال سريان الحظر الشامل، مؤكدة أن “صلاة الجمعة فريضة ربّانيّة، وشعيرة من شعائر الإسلام لا يجوز تعطيلها”.


لا قرار رسمي بمنع صلاة الجمعة
وأكد الإعلامي حسام غرايبة في برنامجه الصباحي “صوتك حر” على إذاعة حسنى أن الحكومة لن تمنع أداء صلاة الجمعة خلال أيام الحظر حتى نهاية العام، منوها إلى أن أوامر الدفاع التي سيتم إعلانها اليوم ستوضح التفاصيل.


وأشار غرايبة إلى أن الحكومة أخطأت في أنها لم تقدم قرار حظر الجمعة بطريقة مرضية ليتقبله المواطنون بصدرٍ رحب، فضلا عن أن المجتمع لم يعط الحكومة فرصة لتوضيح الأمور وقاموا باتهامها بأنها “تحارب الدين”، معبرًا عن رفضه لمثل هذه “الاتهامات التخوينية”، على حد وصفه.

الأردنيون يحتجون لعدم استثناء صلاة الجمعة من الحظر الشامل.. ماذا قالوا؟

ونوه الإعلامي غرايبة إلى أن رئيس الوزراء بشر خصاونة أكد له عدم نية الحكومة منع الأردنيين من أداء صلاة الجمعة في المساجد، مشيرًا إلى أن الحكومة ستصدر تفاصيل وتعليمات الحظر الشامل ومن ضمنها صلاة الجمعة في أوامر الدفاع التي ستعلن عنها لاحقًا.


الإغلاق ومنع صلاة الجمعة لن يحاصر الوباء
من جانبه أكد أستاذ الشريعة الإسلامية في جامعة الزيتونة الأردنية الدكتور أحمد الشحروري أن منع أداء صلاة الجمعة بذريعة جائحة كورونا لم يعد مجديًا لا سيما بعد أن قال علماء الطب والشريعة رأيهم في هذا الموضوع وأن الإغلاق لا يسهم بتقليل انتشار الوباء.


وقال الشحروري في تصريحاتٍ إلى “البوصلة”: من اللحظة الأولى لإغلاق المساجد في وجه المصلين كنت من المؤيدين لهذا الإجراء على اعتبار أنها تقلل من انتشار وباء كورونا، ولكن الأمور آلت إلى أن يقول المختصون كلمتهم في هذا الموضوع، وأن الإغلاق ليوم أو يومين لا يجدي نفعًا في محاصرة الوباء.
وتابع قائلا: كما أن مرتادي المساجد بشهادة الأوقاف وشهادة الجهات الأمنية، كانوا ملتزمين التزامًا كبيرًا جدًا في الأمور الصحية من تباعد ولبس الكمّامات وتعقيم الأيدي فإنه لم يعد هناك حاجة لإغلاق المساجد بوجه الناس يوم الجمعة.


وعبر عن أسفه أننا وصلنا إلى حد أن ينكر بعض الناس وجوب صلاة الجمعة، وغاب هذا الحكم بسبب اعتياد الناس على وقت طويل من الغياب عن صلاة الجمعة، في حين أنها واجبة على كل مسلم حرٍ ذكرٍ مقيمٍ، وهي فرض عينٍ على هؤلاء.
واستدرك الشحروري بالقول: لذلك لا يجوز لنا أن نستمر في هذا الأمر، لقد ذكرت أني مع الجهات الشرعية إذا أفتت بجواز إغلاق المساجد أمام وجه صلاة الجمعة، ولكن آما وقد نطق علماؤنا في هيئة علماء الأردن وقالوا إنه لا يجوز إغلاق المساجد أمام صلاة الجمعة، فأنا أضم صوتي إلى صوتهم.


مطالبة بتطبيق حرفي لإجراءات السلامة العامة
وقال: إن اهتمامنا بأداء صلاة الجمعة لا يتزحزح مع أننا أيضًا نطالب بمزيد من الحذر والتطبيق الحرفي للتقيد بكل إجراءات السلامة العامة من لبس كمامات وتباعد وتعقيم الأيدي، وهذا كله لا نستغني عنه، ولكن في المقابل لا يجوز لنا أن نستغني عن صلاة الجمعة ولا يجوز أن نستمرئ إغلاق المساجد في وجه المصلين للجمعة بدعوى أننا نحمي حياتهم فإن هذه الذريعة قد سقطت بشهادة أهل الطب من المختصين بالفيروسات وأهل الشريعة العارفين بمآلات الأمور ومقاصد الشريعة الإسلامية.
وحول الإجراءات اللازمة بحق أي مخالفات تحصل أثناء تأدية المصلين لشعيرة صلاة الجمعة، قال الشحروري: لا يجوز أن يغلق المسجد ولكن يعاقب غير الملتزم، فإغلاق المساجد عقوبة جماعية لا تصح، ولكن نتعقب غير الملتزم ونعاقبه بما تمليه القوانين الخاصة بهذا الأمر.
وشدد على أنه يجب علينا أن لا نعاقب الناس عقوبة جماعية غير عادلة وغير شرعية، وإذا ظهر في مسجد بعض الإصابات يعقم لساعات ثم يعاد فتحه لاستقبال الناس.
(البوصلة)

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

Comments 1

  1. فيحان ابومشعان says:

    كرار منع الصلاة في المساجد في هاذ الوكت اللي عم تزيد فيه حالات كورونا كرار حكيم وصحيح من الحكومة.
    لانه الله كال ولا تلقوا بأيديكم في التهلكة واذا كانت صلاة الجمعة تزيد اصابات كورونا معناها عم نرمي حالنا في التهلكة… ويعطيكو العافية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *