/
/
تركيا.. أداء صلاة الغائب على “العريان” بمدينة إسطنبول

تركيا.. أداء صلاة الغائب على “العريان” بمدينة إسطنبول

البوصلة - أدى العشرات في ساحة جامع الفاتح بمدينة إسطنبول، الجمعة، صلاة الغائب على القيادي البارز في حركة الإخوان المسلمين عصام العريان، الذي وافته المنية الخميس، في أحد السجون المصرية.
العريان

البوصلة – أدى العشرات في ساحة جامع الفاتح بمدينة إسطنبول، الجمعة، صلاة الغائب على القيادي البارز في حركة الإخوان المسلمين عصام العريان، الذي وافته المنية الخميس، في أحد السجون المصرية.

وقال الأمين العام لجماعة “الإخوان المسلمين” محمود حسين في كلمة له بعد أداء الصلاة، “تتوالى مواكب الشهداء من جماعة الإخوان، وغيرهم من أحرار مصر، ليؤكدوا للعالم أجمع أن شعب مصر لا يمكن أن يستكين للظلم”.

وشدد على أن “أحرار مصر لا زالوا على موقفهم منذ سبع سنوات وحتى اليوم، لا يقبلون بالظلم، ولا يوافقون على رأي الفاسدين”.

وأضاف حسين، “هذا قدر الله وقدرنا، أن نقدم شهيدا تلو الشهيد”، مستدلا بقول الرئيس المصري السابق محمد مرسي (توفي أيضا في السجون المصرية) الذي كان يردد “الموت في سبيل الله أسمى أمانينا”.

بدوره، قال ممثل الاتحاد العالمي للعلماء المسلمين بتركيا عبد الوهاب أكنجي في كلمة له، “مهما حاولوا الاغتيال، والظلم، والاستبداد، فليعلموا بأن شهداء العدالة والحرية سيبقون بيننا أحياء برسائلهم وأهدافهم التي استشهدوا من أجلها”.

واعتبر أن المسلمين “في مرحلة مخاض، خلال هذه الفترة الدموية والاستشهادية التي ستولد الدولة الإسلامية العالمية، وستنشر العدالة والحرية في العالم”.

من جهته، قال الأمين العام لهيئة علماء المسلمين نواف التكروتي، إن العريان “لم يكن مصريا فحسب، بل كان يحمل هموم الأمة بأسرها، وفي مقدمتها قضية فلسطين والمسجد الأقصى”.

والخميس، توفى العريان (66 عاما) داخل محبسه في مصر، وقالت وسائل إعلام محلية إن وفاته بسبب أزمة قلبية مفاجئة، فيما اتهم معارضون عبر حساباتهم على “تويتر” السلطات، بالتسبب في وفاته عمدا جراء ما أسموه بـ”الإهمال الصحي المتعمد”.

ودفن العريان، فجر الجمعة، بإحدى مقابر شرقي العاصمة القاهرة، وسط تشديدات أمنية، وفق ما قال مصدر قانوني مطلع للأناضول.

وأضاف المصدر، إن العريان “دفن فجر الجمعة بمقبرة مرشدي جماعة الإخوان في منطقة الوفاء والأمل شرقي القاهرة بحضور 12 شخصا من أسرته ومحاميه، وسط تشديدات أمنية مكثفة”.

ونعى العريان عشرات السياسيين البارزين في مصر والعالم العربي، كما تصدرت موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، إذ حظى هاشتاغ (وسم) وفاة العريان بآلاف المشاركات والمقاطع المصورة للقيادي الراحل خلال أحاديث يغلب عليها الود والتفاهم مع الرموز والقيادات السياسية العربية.

وتولى العريان عدة مناصب قيادية في الجماعة، قبل أن يتم إلقاء القبض عليه عقب الإطاحة بحكم الرئيس الراحل محمد مرسي صيف 2013.

كما حكم على العريان بعدة أحكام بالسجن المؤبد (25 عاما)، أبرزها قضايا اقتحام الحدود الشرقية، وأحداث قليوب، وأحداث البحر الأعظم.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pinterest
Share on email

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

  • الأكثر زيارة
  • الأكثر تعليقاً
  • الأحدث