تركيا تدخل مرحلة جديدة في علاقاتها التجارية مع بريطانيا

ستكون بريطانيا حاضرة بقوة في تفاصيل البرنامج الاقتصادي الجديد لتركيا الهادف في بعض بنوده إلى تشكيل نظام تجارة تفضيلية جديد مع المملكة المتحدة.
وتعمل تركيا على إكساب العلاقات الاقتصادية والتجارية آليات وأبعاد جديدة، بعدخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.
يأتي ذلك تنفيذا للبرنامج الاقتصادي الجديد للفترة 2021-2023 الذي أعلنه وزير الخزانة والمالية التركي، براءَت ألبيراق، بهدف رفع مستويات العلاقات الاقتصادية مع الدول المعنية.
وفي إطار الخطة، تهدف تركيا إلى تشكيل نظام تجارة تفضيلية جديد مع بريطانيا بهدف إكساب العلاقات الاقتصادية والتجارية معها آليات وأبعاد جديدة خاصة عقب «بريكست».
وقال عثمان أوقياي، رئيس مجلس العمل التركي-البريطاني» في لجنة العلاقات الاقتصادية الخارجية، أن ميزان التجارة الخارجية بين البلدين يميل لصالح تركيا منذ 2001. وأضاف أن بريطانيا واحدة من الدول الـ17 المستهدفة في الخطة الرئيسية للصادرات، التي أعلنتها تركيا العام الماضي.
وقال أيضاً «المهم اليوم هو الانتقال إلى نظام التجارة التفضيلية مع بريطانيا.. علاقتنا معهم كانت حتى بريكسِت تسير وفقاً لقواعد الاتحاد الأوروبي». وأشار إلى أن هذا الوضع سينتهي بحلول نهاية العام الجاري، وسيلزم تأسيس قواعد ومعايير جديدة للعلاقات بين البلدين.
وحسب المسؤول التركي فإن 98 في المئة من التجارة بين تركيا وبريطانيا معفاة من الجمارك حالياً. ولكن في حال لم يتم توقيع اتفاق جديد، سيتم تفعيل نموذج «منظمة التجارة العالمية». ويعني إلغاء الإعفاء الجمركي وتطبيق رسوم بنسبة 5-12 في المئة على البضائع والخدمات المتبادلة بين البلدين.
وقال أوقياي «توقيع اتفاقية تجارة حرة مع بريطانيا، بالتزامن مع توقيعها اتفاق مع الاتحاد الأوروبي واستمرار التجارة بين أنقرة ولندن دون انقطاع، شرط مهم للوصول إلى هدف التبادل التجاري بين البلدين وهو 20 مليار دولار سنويا بحلول 2023».
وسيسهم الاتفاق التجاري المأمول في مضاعفة إمكانيات الاستثمار والتوظيف، حيث أن «حوالي 3 آلاف شركة خاصة بريطانية تعمل في تركيا، وأن المملكة المتحدة تحتل المرتبة الثالثة في قائمة الدول المستثمرة في تركيا».
وأكد أوقياي أن حكومتي البلدين عازمتان على مواصلة الجهود لتأسيس نظام تجارة تفضيلية جديد، وأن المباحثات بين الجانبين تسير في مناخ إيجابي.
وأضاف «أولوية الجانبين، هي المحافظة على الوضع القائم حالياً ثم تطوير العلاقات باتفاقية تتخطى ما هو أكثر من الامتيازات، التي يضمنها الاتحاد الجمركي».
وأعرب عن أمله في توقيع اتفاقية في أقرب فرصة، مشيراً إلى أن اتخاذ مثل هذه الخطوات هام لزيادة الاستثمارات.
وأكد أوقياي أنهم يبذلون جهوداً كبيرة لتوقيع لاتفاقية لتدخل حيز التنفيذ مباشرة عقب خروج بريطانيا رسميا من الاتحاد الأوروبي.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *