تركيا.. تعرف على الجنسيات العربية الأكثر شراء للعقارات في 5 أعوام

سجلت مبيعات العقارات في تركيا خلال 5 أعوام قرابة 7 ملايين منزل، بينها 154 ألفا و871 للأجانب.

ونشرت هيئة الإحصاء التركية، معطيات حول مبيعات العقارات بالبلاد بين سبتمبر/أيلول 2015 وأغسطس/آب 2020، بمناسبة اليوم العالمي للإسكان الذي يحل في 5 أكتوبر/تشرين الأول من كل عام.

وتحققت أكبر نسبة مبيعات خلال الفترة 2015-2020 في عام 2017، بواقع مليون و409 آلاف و314.

وحلت إسطنبول في المرتبة الأولى من حيث عمليات البيع بواقع مليون و199 ألفا و715 خلال الفترة المذكورة، تبعتها العاصمة أنقرة بـ720 ألفا و124، ثم ولاية إزمير بـ412 ألفا و588، وأنطاليا بـ313 ألفا و735، وبورصة بـ265 ألفا و715.

كما تصدرت إسطنبول مبيعات العقارات للأجانب، حيث بيعت في المدينة ما نسبته 39.8% من إجمالي 154 ألفا و871 من مبيعات المنازل في عموم البلاد.

وبلغت مبيعات العقارات للأجانب في إسطنبول 61 ألفا و734، تبعتها ولاية أنطاليا بـ32 ألفا و61، ثم بورصة بـ8904، ويالوفا بـ6813، والعاصمة أنقرة بـ7856، وسكاريا بـ4769.

وتصدر العراقيون بقية الجنسيات الأجنبية في شراء العقارات بتركيا، بواقع 30 ألفا و209 خلال الفترة نفسها.

وحل في المرتبة الثانية الإيرانيون بـ15 ألفا و83، ثم السعوديون بـ13 ألفا و296، والروس بـ11 ألفا و228، والكويتيون بـ10 آلاف و137.


وكانت الحكومة التركية أطلقت سلسلة إجراءات اقتصادية لدعم فرص ذوي الدخل المحدود في تملك السكن، منها تقديم البنوك التركية قروضا بفائدة مخفضة لمصلحة الأتراك والأجانب أيضا، ولكن بشروط أكثر صرامة، وفقا لمراقبين.

ويُقبل الأجانب على شراء العقارات في تركيا، نظرا لسرعة نمو هذا السوق وتحقيقه المكاسب، وللحوافز التي تقدمها الحكومة والحقوق التي تمنحها للمشترين، وفق الخبراء.

ويحصل مشتري العقار على حق الإقامة المتجددة في تركيا، والتي تمنح ذاتها للأقارب من الدرجة الأولى، فضلا عن منح الجنسية التركية للأجنبي الذي يشتري عقارا بقيمة تصل إلى 250 ألف دولار.

وتمنح المادة الـ35 من القانون التركي -المتعلقة بحق الملكية- الأجنبي الحق بالتملك في أي مجال من العقارات في البلاد، طالما لم يقع العقار داخل نطاق المناطق العسكرية أو في المناطق الريفية أو أي أرض تابعة للدولة بشكل عام.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *