/
/
تشكيل فريق أزمات لتحسين الظروف الاستثمارية للمشاريع القائمة

تشكيل فريق أزمات لتحسين الظروف الاستثمارية للمشاريع القائمة

jic-building-1

قال رئيس هيئة الاستثمار الدكتور خالد الوزني، إنه سيتم تشكيل فريق عمل إدارة الأزمات بالتعاون مع الشركاء في المناطق التنموية والحرة والمدن الصناعية، للخروج بتوصيات تسهم بتحسين الظروف الاستثمارية للمشاريع القائمة، اضافة الى وضع خطة عمل ترويجية موحدة للبناء عليها في جذب المزيد من الاستثمارات المستهدفة ومواكبة ما يستجد من تطورات على الساحة الاقتصادية والاستثمارية.

وأشار الوزني خلال اجتماع عقدته الهيئة مساء أمس الاثنين عن بعد، مع رؤساء مجالس إدارة شركات تطوير المناطق الحرة والتنموية والصناعية والمدراء التنفيذيين، إلى أنه من الممكن تحويل التحديات إلى فرص، ما يتطلب تضافر الجهود في القطاعين العام والخاص، مؤكدا ضرورة البناء على ما تم إنجازه من جهود حكومية لاحتواء جائحة كورونا التي جعلت الأردن إنموذجاً يحتذى به في العالم.

واضاف: وضعنا خطة عمل ومبادرة منعة الاستثمار واستدامة محركات الاقتصاد، تتضمن عدة محاور تركز على استثمارات ريادية واعدة واستثمارات تواجه تحديات قائمة ومستقبلية، واستثمارات قائمة ومرشحة للتوسع والنفاذ المحلي والخارجي. وبين الوزني أن هيئة الاستثمار منذ بدء أزمة فيروس كورونا اتخذت العديد من الإجراءات للمحافظة على مصالح المستثمرين والقطاع الخاص في ظل تداعيات كورونا، كما تم العمل على استقبال ومتابعة كافة الطلبات والمعاملات التي تصل الهيئة من خلال التطبيق الإلكتروني الذكي والموقع الإلكتروني لهيئة الاستثمار، أو من خلال التواصل مع خدمة صوت المستثمر، لضمان التسهيل على المستثمرين وعدم تأخير أعمالهم. وقال رئيس الهيئة إن اللجان الفنية عقدت اجتماعا مع الجهات ذات العلاقة، عن بعد وعبر وسائل التواصل الافتراضي، للموافقة على طلبات التسهيلات الخاصة بالاستثمارات الجديدة والقائمة، مؤكداً أنه تم إنجاز ومتابعة ما لا يقل عن 732 معاملة تقدمت للهيئة عن بعد، وتم متابعتها وأخذ الإجراء المناسب عليها لضمان الحفاظ على مصالح المستثمرين والقطاع الخاص دون أي تأخير.

من جهته افاد الرئيس التنفيذي لشركة المدن الصناعية عمر جويعد بأن الشركات العاملة داخل حدود المدن الصناعية خاصةً في مجال الصناعات الطبية والمعقمات والمنظفات والمواد الغذائية، لم تتوقف أعمالها خلال فترة الأزمة، مشيرا الى ان العمالة التشغيلية لأغلب الاستثمارات داخل المدن الصناعية أصبحت وصلت إلى 60 بالمئة.

وأوضخ أن إدارة المدن الصناعية قامت بكافة إجراءات السلامة العامة التي تضمن الحفاظ على الاستثمارات القائمة فيها وكذلك على العاملين.

واكد رئيس هيئة مديري منطقة إربد التنموية الدكتور محمد طالب عبيدات، أنه يجب العمل على العودة التدريجية للشركات العاملة داخل حدود المناطق التنموية مع ضرورة إيجاد حلول تحفيزية وتسهيلات إضافية للمستثمرين، موضحا أن أغلب الشركات الموجودة في منطقة اربد التنموية مارست نشاطاتها بشكل طبيعي وعن بعد.

رئيس مجلس ادارة المجموعة الاردنية للمناطق الحرة والمناطق التنموية الدكتور خلف الهميسات، قال انه تم متابعة كافة المشاريع الاستثمارية داخل المناطق الحرة وتم العمل على تقديم الدعم والتسهيلات لها خلال فترة الأزمة لضمان سير أعمالهم ضمن المعطيات العامة، حفاظا على سلامة وطننا ومواطننا.

وقال انه تم التعاون مع جميع الجهات الرسمية وبدعم من هيئة الاستثمار لتسهيل إجراءات الحجر الذي تم في منطقة البحر الميت التنموية.

واوضح الرئيس التنفيذي لشركة تطوير معان المهندس حسين كريشان أن شركة معان التنموية قامت بإجراءات إدارية داخلية للتسهيل على المستثمرين في منطقة معان التنموية إضافة إلى وضع شروط السلامة العامة للحفاظ على الاستثمارات والمستثمرين داخل المنطقة .

(بترا)

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pinterest
Share on email

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

  • الأكثر زيارة
  • الأكثر تعليقاً
  • الأحدث