/
/
تطبيق إلكتروني يتيح تتبع الحالات التي تخترق العزل

تطبيق إلكتروني يتيح تتبع الحالات التي تخترق العزل

البوصلة - أطلقت شركة أردنية تطبيقا إلكترونيا ينبه في حال وجود مصابين بفيروس كورونا المستجد في المكان الجغرافي نفسه، بشرط أن يكون التطبيق محملا على الأجهزة الخلوية للمستفيدين منه، ويحوي بيانات محدثه من قبل المصابين أو المؤسسة الحكومية التي لديها المعلومات عن أعداد الإصابات وتفاصيلها.
تطبيق

البوصلة – أطلقت شركة أردنية تطبيقا إلكترونيا ينبه في حال وجود مصابين بفيروس كورونا المستجد في المكان الجغرافي نفسه، بشرط أن يكون التطبيق محملا على الأجهزة الخلوية للمستفيدين منه، ويحوي بيانات محدثه من قبل المصابين أو المؤسسة الحكومية التي لديها المعلومات عن أعداد الإصابات وتفاصيلها.

وبحسب الرئيس التنفيذي للشركة المنفذة للتطبيق (الشركة التفاعلية للخدمات الرقمية) فادي سنتريسي، فإن “التطبيق مجاني، والاستفادة منه مرتبطة بتفعيل خاصية التتبع الجغرافي، ويتيح تتبع الحالات المعزولة، وإشعار الجهات المختصة في حال تم خرق العزل”.

وقال سنتريسي الأحد لقناة “المملكة” إن الشركة جاهزة للتعاون مع الحكومة في حال تطلب الأمر ذلك؛ لأن العملية تتطلب إدخال بيانات المصابين على التطبيق والإلتزام من قبل المستفيدين بتعبئة البيانات لتفعيل خاصية التنبيه.

ولفت سنتريسي إلى أنه ” لا يظهر اسم المصاب، أو بياناته عند تنبيه الطرف الآخر (…) التنبيه يظهر فقط عند اقترب الشخص المصاب مسافة مترين إلى 20 مترا”.

كما يوفر التطبيق بيانات لتحديد الأماكن الموبوءة، والأشخاص المخالطين، والمحتمل إصابتهم بفيروس كورونا المستجد(كوفيد19)، بحسب سنتريسي.

وأضاف أنه جرى إطلاق التطبيق “كمصدر مفتوح” (Open Source) لتستفيد منه الحكومات والجهات المختصة العالمية والمحلية “مجانا”، في إطار الجهود لمواجهة تحديات انتشار الفيروس الذي يعد جائحة عالمية.

وفي رده على استفسار “المملكة” بخصوص عملية التتبع، وعدم رغبة المستخدمين بها قال، إن “التطبيق يحافظ على خصوصية المستخدمين، ويحترم موافقتهم في حال تم تتبعهم،وقد حرص القائمون على التطبيق (Contact-19) على إظهار بيانات للأماكن المكتظة، وليس ذكر أو تتبع الأشخاص بصفة محددة”.

“من أهم ميزات التطبيق عالميا، أنه لا يحد فقط من انتشار الفيروس؛ بل يتيح تتبع الحالات المعزولة، وإشعار الجهات المختصة في حال تم خرق العزل” وفق سنتريسي

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pinterest
Share on email

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

  • الأكثر زيارة
  • الأكثر تعليقاً
  • الأحدث