تفاصيل اللحظات الأخيرة التي سبقت انقلاب عسكر السودان

تفاصيل اللحظات الأخيرة التي سبقت انقلاب عسكر السودان

تفاصيل اللحظات الأخيرة التي سبقت انقلاب عسكر السودان

كشفت وكالة رويترز، عن جانب من النقاشات التي دارت بين قائد الجيش السوداني الجنرال عبد الفتاح البرهان وبين المبعوث الأمريكي الخاص بالقرن الأفريقي جيفري فيلتمان، وهو اللقاء الذي أعقبه بساعات استيلاء البرهان على السلطة في البلاد.

وفي وقت متأخر من الأحد الماضي، تحدث البرهان، في الاجتماع مع فيلتمان عن ضرورة إقالة الحكومة السودانية واستبدال أخرى تكنوقراط بها، لكنه لم يشر إلى أنه يستعد للاستيلاء على السلطة. وعند وصوله قطر، أضاء هاتف فيلتمان ليشير إلى سيطرة الجيش على الحكم في السودان.

ونقلت رويترز عن دبلوماسي تم إطلاعه على ما دار في الاجتماع، قوله إن فيلتمان مارس “ضغطا كبيرا على البرهان حتى لا ينفذ أي تحرك يستهدف مجلس الوزراء والعمل على التهدئة”.

غير أن الدبلوماسي قال إن البرهان تعرض أيضا لضغوط للتشدد مع المدنيين من فصائل في الجيش، ومن نائبه في المجلس السيادي الذي يتولى توجيه الانتقال السياسي، ومن قائد قوات الدعم السريع الذي يتمتع بنفوذ كبير، بحسب رويترز.

وقال الدبلوماسي: “خلال الاجتماع قرروا تنفيذ الخطة البديلة. وكانت هذه الفرصة الأخيرة لإقناع حمدوك بالمشاركة”.

والاثنين الماضي، قال نيد برايس، المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية للصحفيين، إن فيلتمان لم يتلق أي معلومات مبكرة عن تدخل الجيش.

وأضاف: “لم يكن ذلك شيئا أبلغنا أحد به مسبقا. ومن شأننا أن نوضح غاية الوضوح التداعيات الشديدة لأي خطوة من هذا النوع”.

وفي هذا السياق، قال مصدران سودانيان رسميان لـ رويترز، إن العسكريين سعوا قبل خطوتهم الأخيرة إلى الحصول على ضوء أخضر من موسكو، وحصلوا عليه، وذلك في محاولة لحماية أنفسهم من أي عقوبات قد يفرضها مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة.

وكان الكرملين قد رد على خطوتهم بمطالبة جميع الأطراف بإبداء ضبط النفس، ودعوة السودانيين لحل الموقف بأنفسهم بأسرع ما يمكن ودون فقدان أي أرواح. لكنه لم يندد بالانقلاب.

ونقلت رويترز عن دبلوماسيين واثنين من مساعدي حمدوك، قولهم إن الجيش كان يأمل حتى اللحظة الأخيرة في إقناع حمدوك بعزل أعضاء مجلس الوزراء، حتى يمكنه تشديد قبضته على عملية الانتقال دون استخدام القوة، وفي الوقت نفسه الإبقاء عليه في منصبه. ورفض حمدوك التعاون مع الجيش.

وحوالي ظهر الاثنين الماضي، أعلن البرهان حالة الطوارئ، وحل الهيئات الحاكمة واللجان التي تدير النقابات العمالية في البلاد، واعتقل رئيس الوزراء، وحظر الإنترنت. بينما اعتقلت قوات الأمن كبار القادة المدنيين، وتعرض أحدهم على الأقل للضرب المبرح، وفقا لصحيفة “نيويورك تايمز” نقلا عن مسؤولين غربيين.

وفي اليوم التالي، قال البرهان للصحفيين إنه بحث مع فيلتمان الانقسامات السياسية التي تهدد أمن البلاد، وإنه عرض على حمدوك عدة خيارات لحل الأزمة.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة: