تفاعل عربي واسع عبر مواقع التواصل رفضا للضم

اجتاحت موجة من الإدانة والرفض مواقع التواصل الاجتماعي في المنطقة العربية تضامنا مع مثيلتها في الأراضي الفلسطينية الرافضة لمشروع ضم الاحتلال الإسرائيلي أراضي من الضفة الغربية المحتلة.

وأعلن الاحتلال عزمه على ضم التكتلات الاستيطانية ومنطقة غور الأردن بالضفة الغربية المحتلة كجزء من الخطة الأمريكية المعروفة إعلاميا بـ”صفقة القرن”.

وسبق أن حدد رئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو الأربعاء الأول من يوليو/تموز، للبدء في خطة الضم، والتي تطال وفقا للتقديرات الفلسطينية 30 بالمئة من المساحة الإجمالية للضفة المحتلة، بما يعتبر تقويضا لحل الدولتين وفرص السلام بالشرق الأوسط.

ونظرا لخلافات داخلية لدى الاحتلال الإسرائيلي والإدارة الأمريكية حول تفاصيل خطة الضم، فإنه لم يعلن رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو أي إجراء عملي للبدء بالضم، الأربعاء.

ودشن نشطاء في مواقع التواصل الاجتماعي حملة إلكترونية عبر وسم “#لا_للضم”، الذي تصدر قائمة أعلى الوسوم تداولا في “تويتر”، معبرين عن رفضهم لمشروع الضم.

وأشار النشطاء إلى أن ذلك المشروع سيتسبب بإحداث توترات على الأرض، مطالبين باتخاذ تدابير فعالة لمنع الإجراءات غير القانونية وتحقيق سلام عادل ودائم.

وتداول النشطاء العديد من صور التظاهرات التي انطلقت في الأراضي الفلسطينية لرفض الاحتلال للمخطط الإسرائيلي وصفقة القرن.

وأكدت منظمة العفو الدولية، وحركتا “فتح” و”حماس” والعديد من الفصائل الفلسطينية على رفضهم لمخطط الضم، مؤكدين أنه ينتهك القوانين الدولية ويزيد من تفاقم الانتهاكات لحقوق الفلسطينيين.

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *