تفاعل مع #بدنا_ولادنا_من_عند_ الاحتلال للمطالبة بالإفراج عن الدعجة والعنوز

تفاعل مع #بدنا_ولادنا_من_عند_ الاحتلال للمطالبة بالإفراج عن الدعجة والعنوز

تفاعل الأردنيون بشكل كبير مع وسم #بدنا_ولادنا_من_عند_ الاحتلال، عبر موقع تويتر، حيث طالب ناشطون من الحكومة الأردنية للضغط على الاحتلال لإعادة المواطنين المعتقلين لدى جهاز الشاباك.

ونشر ناشطون مئات التغريدات والتدوينات التي تطالب بالإفراج الفوري عن الشابين مصعب الدعجة وخليفة العنوز، من أبناء منطقة صما بمحافظة اربد، وذلك بعد اجتيازهم للحدود مع الأراضي المحتلة قبل نحو أسبوعين.

ولم يوجه للشابين الأردنيين أي تهم من الاحتلال الإسرائيلي، وسيتم تحويل ملفهما للنيابة لفحصه من ناحية لائحة الاتهام، والتهم التي ستتضمنها وفق محاجنة.

وكان محامي هيئة الأسرى خالد محاجنة قال إن العنوز والدعجة قد يواجهان تهمتان أساسيتان وهما ” التآمر للقيام بجريمة” و”التخطيط والتحضير للقيام بعمل إرهابي”.

بدورها قالت وزارة الخارجية وشؤون المغتربين، إن الوزارة تتابع من خلال السفارة الاردنية في تل أبيب أوضاع المحتَجزين الأردنيين في كيان الاحتلال الإسرائيلي، وستقوم بزيارة المواطنين المحتجزين الأحد المقبل، للإطلاع مباشرة على ظروف الاحتجاز ولتقديم الإسناد والدعم اللازم ومتابعة شؤونهما وللإطمئنان على وضعهما الصحي والنفسي.

واستدعت وزارة الخارجية وشؤون المغتربين، الثلاثاء الماضي، سفير الاحتلال الإسرائيلي في عمان، لنقل رسالة احتجاج شديدة اللهجة بخصوص احتجاز مواطنَين أردنيين لدى الاحتلال وطريقة تعامل السلطات الإسرائيلية مع الحادثة ومع المواطنَين.

وشددت الوزارة على ضرورة السماح للسفارة الأردنية في تل أبيب بزيارتهما بأسرع وقت ممكن والوقوف على وضعهما وتقديم الدعم اللازم لهما وفقا للقوانين الدولية ذات الصلة.

وطالب ذوو المعتقلين الدعجة والعنوز، الحكومة الأردنية بالعمل في أسرع وقت لللإفراج عن ابنيهما، قبل أن توجه لهم التهم لدى الاحتلال.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *