تقارير: حبيب يضغط على رونالدو لإقناعه باعتناق الإسلام

تقارير: حبيب يضغط على رونالدو لإقناعه باعتناق الإسلام

تحدثت العديد من التقارير الصحفية الرياضية عن تأثير أسطورة الألعاب القتالية المختلطة حبيب نور محمد على  البرتغالي كريستيانو رونالدو، أفضل هداف في تاريخ كرة القدم لدخول الدين الإسلامي.


وبدأت صداقة حبيب وكريستيانو قبل حوالي 4 سنوات، آنذاك كان رونالدو أوج أيامه مع ناديه الأسبق ريال مدريد، وفي نفس الوقت، كان المقاتل الروسي يكتب التاريخ، بإخضاع كل منافسيه بدون استثناء.


وأوضحت التقارير الصحفية أن حبيب يستغل صداقته بأشهر رياضي في العالم كريستيانو رونالدو، بضغوط ومحاولات مستمرة على الدون، أملا في إقناعه باعتناق دين الإسلام.

ورد حبيب على هذه الأنباء في تصريحاته للصحف البريطانية قائلا:  “لا أفعل ذلك، دائما رونالدو يقول كلمات مثل السلام عليكم وان شاء الله، وهذا يعكس فكرته عن الدين الإسلامي، وكما أنا مؤمن بديني، هو أيضا مؤمن بدينه”.


وأضاف بشأن صداقته برونالدو: “نتحدث كثيرا، تقريبا نتواصل بشكل يومي، وفي آخر مكالمة تحدثنا عن الدوافع، وأخبرني أنه يتمنى أن يصبح ابنه جونيور خليفته في المستقبل، لكن المشكلة، أن كريستيانو الطفل كان يحلم بشراء حذاء، لكن ابنه لديه كل شيء، لذا يخشى عليه ألا يجد الدافع والإرادة لاحتراف كرة القدم، وبالطبع لم أتفاجأ بما قاله كريستيانو، كنت سعيدا بنقاشه وأدركت لماذا لا يتوقف عن تحقيق الألقاب والنجاحات”.

وتصدر حبيب عناوين الصحف والمواقع الرياضية، بعد زيارته الأخيرة لمدينة مانشستر، بدعوة من إدارة اليونايتد لحضور صدام منتصف الأسبوع الماضي أمام فياريال، الذي انتهى بفوز الشياطين الحمر بهدفين لهدف في دوري مجموعات أبطال أوروبا.


ووجه المقاتل المعتزل الشكر لعملاق البريميرليغ والدون، لحسن استقباله في “مسرح الأحلام”، وأيضا لحصوله على نسخه استثنائية للقميص الأحمر رقم 7 باسمه، وذلك في رسالة عبر حسابه على منصة “انستغرام”.


وقال حبيب في رسالته: “إنه لشرف عظيم أن أزور هذا الملعب الأسطوري بدعوة من مانشستر يونايتد الأسطوري، أشكركم على حسن الاستقبال، وأتمنى ألا يغضب رونالدو وبيكهام لحصولي على القميص رقم 7”.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة: