تقرير عبري: حماس تُعقِّد مهمة تجنيد العملاء في غزة

تقرير عبري: حماس تُعقِّد مهمة تجنيد العملاء في غزة

سلَّط تقرير إسرائيلي الضوء على جهود حركة حماس في مكافحة العملاء المتخابرين مع الاحتلال الإسرائيلي داخل قطاع غزة، سواء داخل الحركة أو خارجها.

وبين التقرير الذي نشرته صحيفة “يسرائيل هيوم” العبرية وترجمته “صفا” الجمعة أن المخابرات الإسرائيلية تبذل جهودًا مضاعفة في تجنيد العملاء في قطاع غزة منذ الانسحاب الإسرائيلي، وبخاصة بعد سيطرة حركة حماس على القطاع وشنها حرباً على العملاء.

وقالت الصحيفة إن ذلك ألزم جهاز المخابرات الإسرائيلية (الشاباك) بالبحث عن طرق وأساليب خلاقة وإبداعية وأقصى درجات الحذر، “فحماس حركة كثيرة الشك، تتابع بعناية، ترصد كل حركة مشبوهة وتقوم بفحصها، وهذا ما حصل مع القوة الخاصة التي تورطت في خانيونس في نوفمبر 2018 وانتهت العملية بمقتل نائب قائد العملية وإصابة ضابط آخر”.

ولفتت الصحيفة إلى أن المتابعة التي تقوم بها الحركة غير موجهة فقط للغرباء، ولكنها موجهة أيضاً للداخل، حيث تقوم الحركة باستمرار باعتقال واستجواب المشتبه بتخابرهم مع المخابرات الإسرائيلية، وأقدمت الحركة أكثر من مرة على إعدام من ثبت تورطه في التعاون مع الشاباك.

في حين قالت الصحيفة إن أذرع الأمن الإسرائيلية ستواصل عملها في تجنيد العملاء في القطاع إلى جانب مساعي التجسس الأخرى عبر التكنولوجيا الحديثة ومن بينها الأقمار الصناعية والحرب الإلكترونية وغيرها، إلا أن العامل البشري أمام تنظيم كثير الشكوك وبالغ السرية كحماس مهم وحاسم، لأنه لا يمكن الوصول للكثير من المعلومات عبر التكنولوجيا، إلا أن الجاسوس سيكون بإمكانه إكمال الحلقة المفقودة أو تزويد مشغليه ببرامج وخطط عمل مستقبلية للتنظيم.

واختتمت الصحيفة تقريرها بالقول إن جيش الاحتلال بذل جهودًا جبارة خلال السنوات الأخيرة في تأمين سواحل قطاع غزة، بما في ذلك بناء عائق بحري قبالة “كيبوتس زيكيم”.

وكانت وزارة الداخلية والأمن الوطني بغزة، أعلنت قبل أسبوعين إحباط مخطط تخريبي لأجهزة أمن الاحتلال ضد أهداف للمقاومة الفلسطينية في قطاع غزة.

وقالت الوزارة في بيان صدر عنها: “في إطار قيام الأجهزة الأمنية بواجبها في الحفاظ على استقرار الحالة الأمنية في قطاع غزة، ومواجهة محاولات الاحتلال الإسرائيلي وعملائه لاختراق الجبهة الداخلية، تمكنت الأجهزة الأمنية من اكتشاف خلية مُوجّهة من قبل الاحتلال الإسرائيلي خلال قيامها بعمل تخريبي ضد عناصر المقاومة”.

وأضاف البيان “اكتشفت الأجهزة الأمنية تحركاتٍ مشبوهة لعدد من الأشخاص خلال الأيام الماضية، وباشرت تحقيقاتٍ مكثفة، وعمليات تعقب لهؤلاء الأشخاص، أفضت إلى اعتقالهم بعد عملية أمنية استمرت عدة أيام، ومصادرة معدّات تقنية استخدموها في تنفيذ مهام داخل قطاع غزة. كما تمت مصادرة مبالغ مالية تلقاها عناصر الخلية مكافأةً من الاحتلال”.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *