توافق أمريكي فرنسي ضد “نظام عالمي تقوده الصين”

توافق أمريكي فرنسي ضد “نظام عالمي تقوده الصين”

أظهرت زيارة وزير الخارجية الأمريكي، أنتوني بلينكن، إلى باريس، مؤخرا، سعيا من الولايات المتحدة لإحياء التنسيق مع حلفائها التقليديين في أكثر الملفات تعقيدا، ولا سيما مواجهة صعود الصين على الساحة الدولية.

وبالفعل، أكد بلينكن، بعد اجتماعه بالرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، الجمعة، أن الولايات المتحدة وفرنسا “على ذات الصفحة” في الإصرار على “مقاومة إمكانية نشوء نظام عالمي تقوده الصين”.

وقال بلينكن إن هيمنة الصين على العالم ستكون أمرا “غير ليبرالي بعمق”.


وفي زيارته الأولى كوزير إلى فرنسا، أكد بلينكن، أن “هدفنا ليس احتواء الصين أو محاولة كبح الصين”، بل “الدفاع عن نظام دولي حر ومفتوح”.

وحذر بلينكن من “ألا يكون هناك نظام” وأن يصبح العالم “فوضى”.

وتابع بأن انعدام النظام “سيؤدي حتما إلى صراع وهذا يقود حتما على الأغلب إلى قدومنا”، أو الهيمنة الصينية.

وقال: “وجدت أن الرئيس ماكرون يفكر بذات الطريقة تماما، وركز على الحاجة لتحقيق نتائج عملية”.


وبعثت لقاءات بلينكن في فرنسا بإشارات إلى إعادة ترتيب العلاقات بين ضفتي الأطلسي، بعد أن كانت أوروبا تتحدث على مدار سنوات عن ضرورة صياغة سياسات مستقلة عن واشنطن، ولا سيما خلال حكم الرئيس الأمريكي السابق، دونالد ترامب، الذي كان يتهم بـ”الحمائية” ومعاداة العولمة.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *