توصية بنشر ثقافة الوقف وتطوير التشريعات المتعلقة به

توصية بنشر ثقافة الوقف وتطوير التشريعات المتعلقة به

إختتم مؤتمر الوقف والتنمية المستدامة اعماله مساء السبت والذي نظمته جمعية الدراسات والبحوث الإسلامية بالتعاون مع الجمعية الأردنية لاعجاز القرآن والسنة وجمعية العفاف الخيرية حيث أوصى المشاركون بضرورة نشر ثقافة الوقف وبيان أهميته ودوره في نهضة الأمة إضافة الى تطوير التشريعات الناظمة للوقف وخصوصا ما يتعلق منها بإجراءات التسجيل والرقابة والاستفادة القصوى من الوقفيات وطريقة استثمارها. واعتماد أقصى درجات الشفافية التي تزيد من الثقة وتشجع على زيادة الوقفيات وتعدد أغراضها.
وكانت اعمال المؤتمر افتتحت صباح أمس بكلمه للحاج حمدي الطباع اكد فيها على أهمية تناول هذا الموضوع باعتباره احد اهم الروافد الاقتصادية التي تساهم بها شريحة واسعة من الأفراد والمؤسسات. وان الإسلام كان السباق في هذا المجال
كما تحدث د. حاتم البشتاوي رئيس الجمعية الأردنية لاعجاز القرأن والسنة مؤكدا اهمية الشراكة بين مؤسسات المجتمع في نشر مفاهيم الوقف والحث عليه.
كما قدم د. عبد الحليم زيدان مداخله حول توظيف الوقف لتحقيق التنمية المستدامة في جلسة الافتتاح التي ادارها د. عدنان حسونة
وفي الجلسة الأولى التي ادارها د. علي الصوا قدم د. علي الحساسنة ورقة بعنوان الوقف في الاردن بين الواقع والطموح تناول فيها واقع الاوقاف في الاردن.
وقدمت د. خولة النوباني ورقة بعنوان تمويل الوقف والمحافظة على إستدامته. وقدم د. هشام دفتردار من أستراليا مداخلة حول علاقة الوقف بالتنمية المستدامة.
وتناول د. عمر الشريف في ورقته اهم التحديات والعوائق التي تواجه الوقف والتنمية المستدامة وكيفية التعامل معها.
وفي الجلسة الثانية التي ادارها د. ماجد ابو غزالة تحدث د. سامي الصلاحات حول توظيف الغرب للوقف كمصدر تنمية اجتماعي من خلال عرض نموذج الوقف التعليمي.
وعرضت د. حنان قرقوتي من لبنان تجربة الوقف لصالح دعم الأسرة وتحقيق الاستقرار الاجتماعي في بعض الدول ودوره في مساعدة المقبلين على الزواج ودعم الأسرة.
كما قدمت د. جمانة ابو حجلة و د. عبير البشابشة عرض لتجربة صندوق وقفية التعليم في وزارة التربية والتعليم الأردنية. وعرض د. عبدالله الصيفي تجربة صندوق الوقف التعليمي في الجامعة الأردنية. كما قدم د. حمد مردوس تجربة الوقف في ماليزيا.
وفي كلمة في ختام اعمال المؤتمر اكد الحاج حمدي الطباع راعي المؤتمر على أهمية استمرار التواصل بين المؤسسات القائمة على هذا المؤتمر وغيرها من المؤسسات الرسمية والاهلية والاعلامية في متابعة المخرجات والبناء عليها لما فيه مصلحة الوطن ومؤسساته.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *