توقع بدء تنفيذ مشروع أنظمة نقل ذكية خلال أسبوع

توقع مدير هيئة النقل البري بشار العمري، البدء بتنفيذ عطاء مشروع أنظمة النقل الذكية لحل مشاكل النقل خلال أسبوع، موضحا أنه سيبدأ بخطوط الجامعات.

وقال العمري، خلال اجتماع عقدته لجنة السياحة والآثار والخدمات العامة النيابية الأربعاء، لمناقشة خطط واستراتيجيات وزارة النقل في المرحلة المقبلة، أنه تم البدء في المرحلة الأولى من المجمعات ومراكز الانطلاق، حيث تم إنجاز أربعة مجمعات وهناك عدة مجمعات سيتم تسليمها قريبا وهنالك تصميم لعدد مجمعات في الألوية عند توفر التمويل اللازم.

وفيما يتعلق بالتطبيقات الذكية، بين أنه تم ترخيص 6 شركات للتطبيقات الذكية بعدد 13 ألف سائق على مستوى المملكة وتم اشراك التاكسي الأصفر بعدد من التطبيقات.

وزير النقل خالد سيف، قال إن لدى الوزارة استراتيجيات واضحة تم إنجاز العديد منها على شكل مشاريع قابلة لتنفيذ، كما تم البناء على مشاريع كانت موجودة في السابق أبرزها عطاء نظام النقل الذكي والذي يسمح بتتبع المركبات وضبط آلية الدعم لأصحاب الباصات.

وأضاف، أن لدى الوزارة فرصة كبيرة لتطوير النقل الجماعي لما له من دور في حل مشكلة الازدحامات المرورية.، مشيرا إلى أن 10% يعتمدون على النقل العام نظرا لانعدام الثقة بين المواطن ووسائط النقل.

وفيما يتعلق بموضوع “الدمج”، بين سيف أنه تم الدخول بالتفاصيل للإدارة الفنية والإدارية لدائرتي الأرصاد الجوية والخط الحجازي، وسيعاد تشكيل دائرة الأرصاد الجوية لتكون تابعه للوزارة مباشرة او لهيئة الطيران المدني نظرا للعلاقة بينهم حسب المعايير العالمية.

وقال رئيس اللجنة النائب حسن العجارمة إن هذا الاجتماع يهدف إلى الاطلاع على خطط وزارة النقل لملف الخدمات والنقل في مختلف انماطه سواء كان بحريا او جويا او بريا، مشيرا إلى أهمية الخطط السابقة والتحديات التي تواجه الوزارة ومحاولة التغلب عليها في ظل الشراكة بين مجلس النواب والحكومة لتحقيق المصلحة العامة للوطن والمواطن.

ولفت العجارمة إلى حزمة التحفيز الاقتصادي الثانية التي أطلقها رئيس الوزراء، مؤخرا، والتي تضمنت دمج بعض الهيئات التابعة للوزارة، داعيا الى اجراء الدراسات الفنية وعدم التسرع بعمليات الدمج نظرا لخصوصية بعض الهيئات مثل هيئة الطيران التي يجب ان تراعي الاتفاقيات الدولية.

الأمينة العامة لوزارة النقل، وسام التهتموني، أوضحت أن موضوع “الدمج” سيحقق وفرا في المباني والمفوضين والسيارات والمستشارين وستقدم دراسة كاملة بالأرقام بقيمة الوفر قريبا.

وقال مدير دائرة الأرصاد الجوية حسين المومني إن الدائرة تم انشاؤها العام 1951 ويوجد بها سجل مناخي منذ العام 1914 وهو سجل مؤرشف الكترونيا.

وأضاف ان لدى الدائرة 36 مشروعا انتهت من 19 مشروعا منها ،وهناك 10 منها متوقفة بسبب بعض المعيقات المالية، لافتا إلى أن الدائرة تقوم بالإضافة الى اعداد النشرة الجوية، الرصد الجوي في كل المطارات العسكرية والمدنية، فضلًا عن أن لها 26 محطة موزعة على المملكة.
وتابع المومني أن الدائرة تقدمت لإنشاء نظام لدائرة الأرصاد يسمح لها بتقاضي المبالغ التي تدفع بدل إعطاء المعلومات عن الحالة الجوية في كل مطار، والتي تبلغ ما بين 100 و300 دينار عن كل طائرة تقلع.

وقال مدير مؤسسة الخط الحديدي الحجازي صلاح اللوزي: إن هناك خطة مع الأتراك لإعادة تأهيل الخط الحجازي، ومشروعا لإعادة تأهيل محطات الزرقاء وعمان، علما انه تم تأهيل محطة الجيزة والقطرانة والخربة السمرا بالكامل، وكذلك تم تأهيل محطة المفرق والحديقة التابعة لها.

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *