توقع بدء توريد الغاز من مصر إلى لبنان عبر الأردن خلال 6 – 8 أسابيع

توقع بدء توريد الغاز من مصر إلى لبنان عبر الأردن خلال 6 – 8 أسابيع

المملكة ستدخل مجال تصدير الغاز في القريب العاجل

توقع وزير الطاقة في حكومة تصريف الأعمال في لبنان، ريمون غجر، البدء بتوريد الغاز من مصر إلى لبنان عبر الأردن وسوريا خلال الفترة من 6 إلى 8 أسابيع.

وقال لـ “المملكة” الأربعاء، إن “الاجتماع الذي عقد في وزارة الطاقة بعمّان، أعاد إحياء اتفاقية وقعت عام 2009 بين مصر والأردن وسوريا ولبنان لاستجرار الغاز المصري عبر الأردن وسوريا”.

“خلال الاجتماع، كان هناك اجتماع للفرق الفنية للدول الأربعة، حيث درسوا الموضوع الفني وحددوا سلسلة مواعيد لإجراء فحوصات لازمة على المنشآت في الدول الأربعة للتأكيد على سلامتها بشكل آمن وعلى تأمين اللازم لتشغيل هذه المنشآت وتعداد كمية الغاز واستعداد لبنان لاستقبال هذا  الغاز”. 

وأوضح غجر أنه “جرى عقد اجتماع مع البنك الدولي ليكون مواكبا لهذا الموضوع من الناحية المالية والتعاقدية بين كل الدول”، موضحا أن “البنك الدولي سيساعد لبنان في ضمان قدرته على الالتزام بالدفع مقابل الغاز المستورد من مصر”.

وأضاف الوزير أن “الفرق الفنية أوضحت أنها ستنتهي من أعمالها خلال 3 أسابيع، حيث ستحدد إذا كان هناك ضرورة لاستثمارات إضافية في خط الغاز أو محطات الضخ، وفي نفس الوقت سنعمل على المواضيع الإدارية والتعاقدية بين الدول وتأمين غطاء تمويلي من البنك الدولي وتسديد الفواتير من قبل لبنان إلى مصر والعبور من خلال الأردن وسوريا”.

“خلال 3 أسابيع يجب أن يصلنا تقرير مفصل فيما إذا كان الخط سيعمل على حالته الحالية أو بحاجة إلى استثمارات بسيطة، واليوم التقدير الأولي كان بنحو 6 إلى 8 أسابيع حتى يصل الغاز إلى لبنان”، بحسب غجر، الذي أوضح أن لبنان طلبت “600 مليون متر مكعب من الغاز الطبيعي لأن لديه معملا واحدا في طرابلس قدرته الإنتاجية 450 ميغاواط وهو الوحيد المجهز حاليا لاستقبال الغاز المصري، وهذا الإنتاج يعطي 4 أو 5 ساعات كهرباء إضافية”. 

واستضاف الأردن الأربعاء اجتماعا وزاريا لدول خط الغاز العربي، (مصر والأردن وسوريا ولبنان)، تم خلاله الاتفاق على إيصال الغاز الطبيعي المصري إلى جمهورية لبنان عبر الأردن وسوريا، وتقديم خطة عمل وجدول زمني لتنفيذ ذلك.

وزيرة الطاقة والثروة المعدنية هالة زواتي، قالت إن الاجتماع يهدف بشكل أساسي للتعاون في مجال إعادة تصدير الغاز الطبيعي المصري للجمهورية اللبنانية عبر الأراضي الأردنية والسورية من خلال خط الغاز العربي، وإن الأردن سيبذل كل جهد لمساعدة اللبنانيين للخروج من محنة الطاقة وبتوجيهات مباشرة من جلالة الملك عبدالله الثاني.

خط الغاز العربي تم تنفيذه على ثلاث مراحل، الأولى من العريش إلى العقبة بطول (265) كم وقطر (36) بوصة وباستطاعة (10) مليارات م3 في السنة، وتم البدء بتوريد الغاز الطبيعي من مصر إلى الأردن بموجب هذه المرحلة بتاريخ 27/7/2003.

أما المرحلة الثانية، امتدت من العقبة إلى منطقة رحاب في شمال الأردن وبطول (393) كم، وتم البدء بتزويد الغاز لمحطات توليد الكهرباء في شمال المملكة في شهر شباط/فبراير 2006، في حين تم استكمال المرحلة الثانية لخط الغاز العربي من رحاب ولغاية الحدود الأردنية السورية بطول (30) كم وقطر (36) بوصة في شهر آذار/مارس من عام 2008.

وتم الانتهاء من تنفيذ الجزء الجنوبي من المرحلة الثالثة لخط الغاز العربي داخل الأراضي السورية والممتدة من الحدود الأردنية السورية إلى مدينة حمص بطول 320 كم وقطر (36) بوصة، وتشغيلها في شهر تموز/يوليو من عام 2008، وتم البدء بتصدير الغاز الطبيعي المصري إلى لبنان عبر الأردن في شهر تشرين الثاني/نوفمبر 2009، إلى أن توقف في عام 2011.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *