/
/
توقيف الأمين العام لحزب الوحدة الشعبية للمرة الثانية

توقيف الأمين العام لحزب الوحدة الشعبية للمرة الثانية

حزب الوحدة الشعبية

قال حزب الوحدة الشعبية الديمقراطي إن دورية للأمن العام قامت بتوقيف الأمين العام للحزب الدكتور سعيد ذياب وهو في طريقه إلى السلط واقتادته إلى مركز أمن المدينة بموجب مذكرة توقيف صادرة بحقه بناءً على قضية المثول أمام المدعي العام بتاريخ ١٨ حزيران ٢٠٢٠.

وأوضح الحزب في تصريح صادر عن مكتبه السياسي أن الأمين العام حينها أصيب بإعياء استدعى نقله في حالة اسعافية إلى المستشفى في نفس اليوم، وعلى إثرها أجريت له قسطرة قلبية تطلبت زراعة شبكتين في شرايين القلب.

وتاليا نص التصريح:

قامت دوريه أمن عام بتوقيف الأمين العام للحزب الدكتور سعيد ذياب وهو في طريقه للسلط واقتادته إلى مركز أمن مدينة السلط، بموجب مذكرة توقيف صادرة بناءً على قضية المثول أمام المدعي العام بتاريخ ١٨ حزيران ٢٠٢٠ ، حيث أن الرفيق الأمين العام كان أصيب حينها بإعياء استدعى نقله في حالة اسعافية إلى المستشفى في نفس اليوم، وعلى إثرها أجريت له قسطرة قلبية تطلبت زراعة شبكتين في شرايين القلب.

وكانت الأحزاب اليسارية الثلاث التقت وزير التنمية السياسية وطلبت منه العمل على إنهاء ملف القضية وسحبها، وتم إجراء العديد من الاتصالات، وكان الرد بأنه لن يتم التوقيف، لنتفاجأ اليوم بهذا الإجراء والذي يتم من خلاله التعامل مع الرفيق الدكتور سعيد ذياب وهو أمين عام لحزب تاريخي مارس ويمارس دوره في التعبير عن وجهة نظر سياسية وفكرية مدونة في وثائقه منذ تأسيسه قبل ثلاث عقود، بطريقة أمنية لا تليق بدوره ومكانته السياسية والمعنوية، ويندرج تحت عنوان تأزيم الحكومة لملف القضية وليس إنهائها.
الآن تجري محاولات طلب اخلاء سبيله مقابل كفالة ولم تحسم حتى هذه اللحظة. في نفس الوقت فإننا نحمل الجهات القائمة على إجراءات التوقيف المسؤولية الكاملة عن حالة الرفيق الامين العام الصحية.
المكتب السياسي/حزب الوحدة الشعبية الديمقراطي الأردني

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pinterest
Share on email

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

  • الأكثر زيارة
  • الأكثر تعليقاً
  • الأحدث