تويتر يعلق حساب المرشد الإيراني

علق تويتر حسابا مرتبطا بالمرشد الإيراني علي خامنئي، يوم الجمعة، وذلك بعد ساعات من نشره صورة للاعب غولف يشبه الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب تستهدفه على ما يبدو طائرة مسيرة.

وبجوار صورة الطائرة المسيرة، تعهد المرشد الإيراني، وفقا لرويترز، بالانتقام للقائد العسكري الإيراني قاسم سليماني الذي قتل في ضربة أميركية بطائرة مسيرة في العاصمة العراقية بغداد.

وحملت التغريدة المنشورة على حساب باللغة الفارسية مرتبط بموقع خامنئي على الإنترنت نص تصريحات للزعيم الإيراني في ديسمبر  قال خلالها “الانتقام مؤكد”.

وتأتي خطوة التعليق، بينما كان “تويتر” قد قام حجب تغريدة نشرتها حسابات تابعة للموقع الإلكتروني الرسمي للمرشد الإيراني.

وتتعلق تغريدة خامنئي، التي حجبها موقع تويتر، باللقاحات الأميركية والبريطانية المضادة لكوفيد-19، وذلك غداة إعلانه منع استيرادها الى إيران.

قال خامنئي، في كلمة متلفزة، في وقت سابق، إن “اللقاحات الأميركية والبريطانية غير مسموح لها بدخول البلاد”، مضيفا “لا ثقة بهم ربما يريدون تجربة اللقاح على دول أخرى”.

ونشرت حسابات على تويتر تابعة للموقع الرسمي لخامنئي، مقتطفات من كلمته، إحداها عن اللقاحات المصنعة في الولايات المتحدة وبريطانيا، ويقصد لقاحات فايزر-بايونتيك وموديرنا وأسترازينيكا-أوكسفورد، التي حصلت على تراخيص للاستخدام في العديد من الدول مثل الولايات المتحدة وبريطانيا والاتحاد الأوروبي.

حملة على المشككين

وفي وقت سابق، أعلن موقع تويتر أنه سيبدأ اعتبارا من أواخر ديسمبر، اعتماد سياسة جديدة بشأن التغريدات عن لقاحات فيروس كورونا الجديد المسبب لوباء كوفيد-19.

ونقلت فرانس برس عن بيان نشره الموقع منتصف الشهر الماضي أن هذه السياسة تقوم على خطوات عدة أبرزها طلب إزالة تغريدات تتضمن “مزاعم خاطئة تلمّح الى أن اللقاحات تستخدم للإضرار عمدا بالشعوب أو السيطرة عليها”.

كما يطال ذلك تغريدات تتضمن “مزاعم خاطئة تم نفيها على نطاق واسع تتعلق بآثار أو تبعات التطعيم”.

يشار إلى أن موقع تويتر محجوب رسميا في إيران، على الرغم من أن العديد من المسؤولين الإيرانيين، بمن فيهم الرئيس حسن روحاني ووزير الخارجية محمد جواد ظريف، لديهم حسابات موثقة عليه.

وتعد إيران أكثر الدول تأثرا بجائحة كوفيد-19 في منطقة الشرق الأوسط، وسجلت رسميا أكثر من 56 ألف وفاة من أصل أكثر من مليون و280 ألف إصابة.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *