ثقافة دستورية

أجب بنعم أم لا: نظام الحكم في الأردن ملكي نيابي وراثي؟
عبدالله المجالي

أجب بنعم أم لا: نظام الحكم في الأردن ملكي نيابي وراثي؟

كان ذلك سؤالًا في امتحان مادة التربية الوطنية للصف الرابع في إحدى المدارس الخاصة.

ولأن التلميذ تذكر أن والده قال له -وهو يراجع المادة ليلة الامتحان في الكتاب المدرسي وعند مروره على فقرة نظام الحكم في الأردن نيابي ملكي وراثي- أن الترتيب هنا مقصود ومهم، وأن واضعي الدستور لم يضعوا الترتيب عبثا، وأنه لا يجوز تغيير الترتيب، فقرر أن يجيب على السؤال بلا.

تلقى نتيجة الامتحان، وقد كانت ناقصة علامة واحدة، وعند المراجعة تبين أن إجابته حول نظام الحكم لم تكن صحيحة!

راجعت والدة الطالب معلمة المادة، وبعد مدة ردت بأنها راجعت مشرف المادة في المدرسة الذي قال إن المقصود هو الجملة بشكل عام، وليس الترتيب.

ردت والدة الطالب على المعلمة بالقول إن الترتيب الوارد في الدستور مقصود ومهم للغاية، وأنه يجب أن يتعلم الطلاب هذا.

ردت معلمة التربية الوطنية بالقول: “الطالب يعرف الترتيب مهم، لكن الفكرة عنا أنه نظام الحكم ملكي نيابي وراثي، أول شي الحكم ملكي وفي عنا مجلس نيابي”.

قد لا نلوم العوام في هذه المسألة، لكن يجب لوم المتخصصين ومعلمي ومشرفي مادة التربية الوطنية في مدارسنا.

يمكن أن تكون لسمعة مجلس النواب ورأي المواطنين فيه والهجوم الدائم عليه لدرجة الاستهزاء أحيانا، وعدم اطلاعه بدوره المنوط به وفق الدستور، دور في تغييب معلومة الدستور.

وربما أن الكثيرين يعتقدون أن القول بأن نظام الحكم نيابي ملكي وراثي، هو كلام معارضين، وفيه تجاوز على الملك، وأن هذا الكلام لا يجوز.

نحتاج إلى ثقافة دستورية، ونحتاج أن يطلع الناس على الدستور الذي هو الوثيقة الأساسية التي تنظم شؤون الحكم والبلاد.

(السبيل)

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pinterest
Share on email

رابط مختصر للمادة:

  • Trending
  • Comments
  • Latest