جماهير الرمثا تحتفل بلقب بطل الدوري بعد 39 عاما من الانتظار

جماهير الرمثا تحتفل بلقب بطل الدوري بعد 39 عاما من الانتظار

البوصلة – تعيش جماهير فريق الرمثا لكرة القدم في مختلف محافظات وألوية المملكة، حالة من الفرح التي انتظرتها 39 عاما، بعد أن نجح الفريق بإعادة كأس دوري المحترفين إلى خزائن النادي منذ عام 1982.


وتواصلت الفعاليات والاحتفالات في مدينة الرمثا، وعموم المدن الأردنية العاشقة للنادي، ابتهاجا بلقب دوري المحترفين الذي نجح فريق الرمثا بحصده يوم الخميس الماضي، عقب تعادله مع فريق الجزيرة بنتيجة 1-1، ليتوج رسميا باللقب وسط فرحة كبيرة من أنصاره باللقب الغالي.


وشهد الدوار الرئيس في مدينة الرمثا، تجمعات جماهيرية بعشرات الآلاف احتفالا بلقب الدوري، وسط أهازيج تتغني بهذا الانجاز الذي جاء بعد منافسة وموسم كروي صعب.
وافتتح النادي مقرا للمهنئين من الشخصيات الرسمية والشعبية والهيئات الرياضية المختلفة الذين بدأوا بالتوافد عليه منذ أمس السبت، لتقديم التهنئة باللقب وسط فرحة تليق بطول انتظار اللقب، والتي ابتعد الرمثا خلالها عن منصات التتويج، قبل العودة مجددا من خلال دوري المحترفين.


ولم تقتصر الفرحة على مدينة الرمثا، بل امتدت إلى جماهير النادي في مختلف المحافظات الذين أشعلوا قناديل الفرح واقاموا حلقات الدبكة، ابتهاجا بالفوز في مشهد يعكس جماهيرية هذا الفريق الكبير.
واعلن جمهور الرمثا أن الاحتفالات باللقب الغالي ستتواصل، متمنين على فريقهم البحث بالموسم المقبل عن المزيد من الألقاب.
وأكد نجم فريق الرمثا مصعب اللحام في تصريح لوكالة الأنباء الأردنية (بترا)، أن هذه الفرحة التي امتدت عبر مختلف محافظات المملكة، تعكس جماهيرية الفريق المحبوب الذي يضم نخبة من نجوم الكرة الأردنية.


وقال: في حياتي الرياضية، لم اشهد مثل هذه الفرحة الجماهيرية، ما جعلني أكثر سعادة لنجاح لاعبي الفريق في رسم الفرحة على وجوه جماهيرنا الكبيرة.
وأشار اللحام إلى أن الحاجة لحوالي 6 ساعات بالحافلة من عمان إلى الرمثا يوم التتويج، نتيجة أعداد الجماهير الكبيرة التي زفت الحافلة، ما هو إلا دليل على جماهيرية الفريق، لافتا إلى أن تجمع عشرات الآلاف من الجماهير على دوار الرمثا يوميا، للاحتفال باللقب يعكس مدى تعطشها للإنجازات.
وقال المشجع عبدالله عنانزة، لم اغب يوما عن متابعة فريق الرمثا منذ 40 عاما في مختلف البطولات، وكنت اتوق لتحقيق الالقاب، إلا أن هذا الحلم طال كثيرا، حتى جاء الفرج يوم الخميس الماضي.


المدرب المساعد في فريق الرمثا ابراهيم السقار، اعتبر أن فوز الرمثا بلقب الدوري هي فرحة وطن، وهو ما كشفته مواكب الفرح التلقائية التي خرجت من مختلف محافظات المملكة؛ ابتهاجا بالدوري.
الدكتور راتب الداود، أحد نجوم فريق الرمثا في الزمن الجميل، أشار إلى أن فرحة الفوز بلقب الدوري في الموسم الحالي، تفوق فرحته بإحراز لقب الدوري عام 1982.
وقال: فرحنا بلقب الدوري عامي 1981 و1982، ولكن الفوز في لقب دوري 2021 له طعم مختلف ورائع، متمنيا على فريقه مواصلة حصد الألقاب في المواسم المقبلة.

(بترا)

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة: