جنرال أمريكي: قدمنا دعما “محدودا” لطالبان في مواجهة داعش

البوصلة – قال قائد القيادة المركزية للجيش الأمريكي “سينتكوم”، الجنرال كينيث ماكنزي، إن قوات بلاده قدمت دعما “محدودا” لحركة طالبان في مواجتها مع تنظيم داعش الإرهابي في محافظة “نانغاهار” شرق أفغانستان.

جاء ذلك في كلمة أدلى بها أمام لجنة الخدمات المسلحة في مجلس النواب الأمريكي، تطرق خلالها إلى الاتفاقية، التي عقدتها واشنطن مع طالبان بقطر في 29 فبراير/ شباط الماضي.

وأفاد ماكنزي، أن حركة طالبان لم تشن هجمات ضد القوات الأمريكية وقوات التحالف بعد الاتفاق، إلا أنها لم تلتزم حتى الآن بوعدها بشأن عدم شن هجمات ضد القوات الأفغانية.

ولفت إلى أن طالبان دخلت في اشتباكات مع تنظيم “داعش” الإرهابي في نانغاهار، حيث قال “لقد راقبنا كيف حاصرت طالبان عناصر داعش في الزاوية وقضت عليهم، إنها فعالة جدا في هذه الجغرافية التي تعتبر من أصعب المناطق حول العالم، حيث اكتفوا بتلقي دعم محدود منا في هذه المنطقة”.

وفي الوقت الذي لم يذكر فيه نوعية الدعم التي قدمته واشنطن لطالبان، قال ماكنزي، “لقد كان صراعا دمويا للغاية، ويمكنني القول الآن أن داعش، لا تسيطر على أي منطقة في نانغاهار”.

وردا على سؤال بخصوص عدد القوات الأمريكية في أفغانستان، أوضح أن العدد سيتناقص ليصبح 8600 جندي، حسب الاتفاق.

وأضاف بأنه لا يثق بطالبان، وأنه لن يوصي الحكومة الأمريكية بسحب كافة قوات بلاده من أفغانستان إلا عندما تلتزم الحركة بتعهداتها.

وفي 29 فبراير الماضي، شهدت الدوحة، اتفاقا بين الولايات المتحدة وطالبان، يمهد الطريق وفق جدول زمني إلى انسحاب الولايات المتحدة على نحو تدريجي من أفغانستان، حيث نصّ على تخفيض عدد القوات الأمريكية من نحو 13 ألفا إلى 8 آلاف و600 عسكري في غضون 135 يوما.

كما نص أيضا على إطلاق سراح ما يصل إلى 5 آلاف من سجناء “طالبان”، مقابل ما يصل إلى ألف أسير من الحكومة الأفغانية بحلول 10 مارس/ آذار الجاري.

الأناضول

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *