حماس تُعقّب على قرار لجنة الانتخابات رفض ترشح الأسير حسن سلامة

قالت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) يوم الاثنين، إنها تلقت بـ”أسف بالغ” قرار لجنة الانتخابات المركزية رفض ترشح الأسير حسن سلامة “بحجة أنه غير مسجل في سجل الناخبين”، مشيرة إلى أنه معتقل في سجون الاحتلال الإسرائيلي منذ ربع قرن.

وأوضحت الحركة في بيان وصل وكالة “صفا” نسخة عنه أنها شرحت الظروف والملابسات كافة للجنة الانتخابات، “وأجرينا اتصالات مكثفة مع رئاسة اللجنة وإدارتها لتوضيح خطورة شطب اسم أسير بطل سطّر أعظم التضحيات، ونبهنا إلى خطورة تسجيل لجنة الانتخابات – كمؤسسة وطنية نعتز بها – على نفسها هذا الفعل الذي لا مبرر له”.

وأضافت: “ثم- والتزامًا بالقانون- توجهنا إلى محكمة قضايا الانتخابات وقدّم عدد من المحامين الأكفاء- الذين نشكر لهم وقفتهم- طعناً رسميًا ضد قرار لجنة الانتخابات المركزية، إذ نظرت المحكمة الطعن أمس وقررت تأجيل الحكم إلى صباح اليوم باعتبارها قضية وطنية تحتاج المزيد من البحث، لكننا فوجئنا اليوم بقرار المحكمة رفض الطعن وتأييد قرار لجنة الانتخابات المركزية”.

ورأت حماس أنه “كان الواجب على لجنة الانتخابات المركزية اتخاذ ما يلزم من قرارات وآليات تحفظ لجميع الأسرى حقوقهم السياسية، وتحافظ على قضيتهم الوطنية ورمزيتها، وذلك باستثناء الأسرى من بعض الشروط البسيطة تقديراً لظروفهم الخاصة التي لا تسمح لهم أو لبعضهم القيام بكل الإجراءات، خاصة الأسرى أصحاب المحكوميات العالية ممن يفرض عليهم الاحتلال قيوداً إضافية”.

واستهجنت الحركة “هذا الإصرار من لجنة الانتخابات المركزية على موقفها الرافض لترشح الأســـــــير المجاهد حسن سلامة، حيث كان بإمكانها البحث عن مخارج كما فعلت في قضايا أخرى”.

وقالت إنه: “بالرغم من احترامنا لمحكمة قضايا الانتخابات وقضاتها؛ فإننا لا نتفهم عدم تقديرها لهذه القضية الوطنية وإهمال خصوصيتها الوطنية وانعكاس ذلك على قضية الأسرى”.

ودعت حماس القوى السياسية والمجتمعية كافة إلى إعلان تضامنها مع حق الأسير سلامة في الترشح، والمحافظة على حقوق جميع الأسرى السياسية مع ما يلزم ذلك من إجراءات خاصة.

والأسير سلامة من مدينة خان يونس جنوبي قطاع غزة، اعتقل في الخليل عام 1996، وحكم عليه بالسجن 48 مؤبدًا و30 عامًا، أمضى منها 13عامًا في العزل الانفرادي.

وسلامة قيادي في كتائب الشهيد عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس)، وقاد ما يُسمى عمليات “الثأر المقدس” للشهيد يحيى عياش، والتي أدت إلى وقوع عشرات القتلى الإسرائيليين.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *