“حماية المستهلك”: تدعو الى لمساعدة الأسر المعوزة والمتضررة من جائحة كورونا

دعت جمعية حماية المستهلك الى ضرورة التكافل في شهر رمضان المبارك انطلاقا من تعاليم ديننا الحنيف،ليكون المجتمع المسلم كالجسد الواحد، ما يستوجب من الجميع الوقوف صفا واحدا لمساعدة الفقراء والمحتاجين والمتضررين من جائحة كورونا.

وقال الدكتور محمد عبيدات رئيس حماية المستهلك في بيان صحفي اليوم الاثنين “ونحن مع نهاية الاسبوع الأول من شهر رمضان المبارك فإنه من الأجدر بنا أن نساهم في تطبيق منظومة القيم المستمدة من الدين الإسلامي الحنيف التي تحثنا للسعي من أجل تحقيق التضامن والتكافل الاجتماعي بعيدا عن أية مصالح أو أية مطامع شخصية وأن يكون عملنا خالصنا لوجه الله تعالى مع ضرورة تفعيل الرقابة الداخلية على الإنسان التي تشكل صمام أمان للتكافل الاجتماعي فيه، وخاصة أننا نعيش ظروفا صعبة في الشهر الكريم بسبب الجائحة.
وأضاف الدكتور عبيدات إن الاسراع في اخراج الصدقات والمساعدات المالية والعينية سيمكن الأسر المعوزة والأسر المتضررة من جائحة كورونا من تأمين وشراء ما يحتاجونه من سلع أساسية وتموينية ضرورية.

وناشد عبيدات أهل الخير الميسورين من مواطنين ومؤسسات وطنية المبادرة الى تقديم المساعدات المالية والعينة إلى الأسر المعوزة وعدم تأخير هذه الصدقات والمساعدات التي يقدمونها في الشهر الفضيل لحاجة الأسر الماسة اليها. ذلك أن الارتفاعات الجنونية التي طالت أغلب السلع الأساسية يستوجب من الجميع تظافر الجهود من أجل مساعدة الفقراء والمعوزين والمتضررين من الجائحة من أجل تأمين من يحتاجونه من سلع ومستلزمات تساعدهم في للتغلب على صعوبات الحياة.

ودعا عبيدات ربات البيوت الى تلمس حاجة الأسر المعوزة والمتضررة من الجيران أو الاصدقاء أو الأهل، وذلك من خلال تخصيص جزء من الطعام الذي يقمن بطبخه وارساله بطريقة إنسانية لهذه الأسر.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *