حماية المستهلك تدعو لهذه الخطوة قبل شراء السلع


دعت حماية المستهلك المواطنين القيام بسلسلة اجراءات هدفها التأكد من صلاحية السلعة للاستهلاك أو الاستخدام وذلك من خلال قراءة بطاقة البيان المثبتة على السلعة والتي تحتوي على جميع البيانات الأساسية والتي تكون مكتوبة أو مصورة أو مرسومة أو محفورة أو ملصقة بالمنتج أو بالعبوة.

وقال الدكتور محمد عبيدات رئيس حماية المستهلك أن بعض المشترين يتعرضون من حين لاخر لمشكلة عدم وجود بطاقة بيان تبين تاريخ الانتاج وانتهاء الصلاحية لما يباع من سلع في المحلات والمولات أو عدم الانتباه لها أو أنهم لا يعطون اهمية لقراءة ما تحتويه بطاقة البيان المثبتة على السلعة المشتراة مما يعرضهم لعمليات غش وخداع بشرائهم سلع ومواد منتهية الصلاحية أو حتى اقرب انتهاء صلاحيتها أو شرائهم لسلع لا تناسب مع وضعهم الصحي.

وبين الدكتور عبيدات اهمية قراءة ما هو مكتوب على بطاقة البيان على السلع وخاصة الغذائية منها والمثبت عليها تاريخ انتاج وانتهاء صلاحية السلعة للاستهلاك. ذلك أن الانتباه لما هو مكتوب على بطاقة البيان سوف يتيح للمشترين التأكد من صلاحية استهلاك ما سيقومون بشرائه وهذا الأمر سينعكس ايجابا عليهم وعدم وقوعهم ضحية لبعض الانفس الضعيفة التي تروج للسلع المنتهية الصلاحية وخاصة تلك التي موضوع عليها عروض وبالتالي تعرضهم لحالات من التسمم من بعض المواد منتهية الصلاحية.

واثنى عبيدات على المواطنين الذين يقوم بالاتصال بحماية المستهلك أو الجهات الرسمية ذات العلاقة واعلامهم بوجود منتجات لا تحتوي على بطاقة البيان أو منتجات تم التلاعب ببطاقة البيان الخاصة بها من قبل فئة قليلة ممن تسول لهم انفسهم التلاعب بتاريخ الانتاج والانتهاء. ذلك أن انتباه المواطنين وابلاغ الجهات ذات العلافة بهذه المخالفات هو نابع من وعيهم وحرصهم الشديد على شراء سلع ذات نوعيات جيدة من جهة وعدم وقوع المواطنين للغش والخداع من جهة اخرى خاصة اننا نعيش في ظروف اقتصادية صعبة تستوجب من الجميع ترشيد الاستهلاك وتخفيض فاتورة الشراء.

كما تمنى عبيدات من اصحاب المحلات والمولات والبقالات التأكد من وجود بطاقة البيان على السلع وسحب السلع التي انتهت صلاحيتها أو قاربت فترة صلاحيتها على الانتهاء وخاصة السلع الغذائية حفاظا على صحة وسلامة المواطنين..

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *