حماية المستهلك تستغرب التخبط بتغيير أيام ومدة الحظر

عبّر رئيس حماية المستهلك  محمد عبيدات عن استغرابه من كثرة تغيير القرارات بين ليله وضحاها والمتعلقة بأيام وأوقات الحظر التي تفرضها الجهات الرسمية ذات العلاقة خاصة اننا جربنا اثناء الجائحة وما زلنا نجرب صورا متعددة من صور الحظر الذي تدرج من الخطر الجزئي وصولا الى الحظر الشامل لأيام كاملة خاصة ايام الجمعة واحيانا بعض ايام السبت وكانت النتيجة أن عدد الاصابات يزداد في المملكة يوما بعد يوم ودون مراعاة لحفظ حقوق كافة فئات وشرائح المجتمع من مواطنين وقطاعات اقتصادية ومؤسسات خدمية.

وقال عبيدات في بيان صحفي اليوم الاثنين أن  السبب الرئيسي في هذ التخبط هو أن اللجنة الوبائية المكلفة بمتابعة امورنا يتحكم فيها الفنيون المتخصصون في الصحة فقط، فهذه اللجنة يجب أن تضم في عضويتها افراداً متخصصين في علم الاقتصاد أو علم الاجتماع أو علم النفس أو السلوك من اجل المشاركة في ابداء الرأي قبل رفع أي قرارات أو توصيات للحكومة فيما يتعلق بدة الحظر لما يتمتعون به من معرفة بكافة الجوانب الحياتية والأنماط السلوكية للمواطنين.

ونوه الدكتور عبيدات أننا الآن على مفترق طرق، فإما أن نستمع ونـأخذ برأي الفنيين الذين اصبحوا يتحكمون بكافة القرارات وهمهم الوحيد هو حظر الناس ظنا منهم أن هذا الاجراء سيقلل من عدد الاصابات أو أننا نتشارك بالرأي حول مدة أو شكل الحظر وبما لا يتسبب بوقوع ضرر على الأسر أو القطاعات الإقتصادية التي تقع أو وقعت احياناً ضحايا لهذه القرارات التعسفية الصادرة منهم وذلك من اجل الخروج بقرارات هدفها حماية كافة حقوق الاطراف والتقليل من عدد الاصابات.

واشار الدكتور عبيدات الى أن قرار فرض الحظر لمدة اربعة ايام سيكون له اثارا سلبية من الناحيتين الصحية والاقتصادية .ذلك أن قرار الحظر سيثقل كاهل الاسر اقتصاديا حيث ستضطر هذه الأسر لشراء ما تحتاجه من مواد تموينية واستهلاكية بأسعار اعلى مما كانت عليه في الايام العادية نتيجة لجشع واحتكار بعض التجار ضعفي النفوس لما يتوفر لديهم من سلع. فعلى سبيل المثال بدأت اسعار الخضار والفواكه واللحوم والدجاج بالارتفاع المبالغ فيه نتيجة زيادة الطلب عليها من قبل المواطنين، أما من الناحية الصحية فسيؤدي تزاحم وتدافع المشترين في الأسواق الى الاصابة أو نقل العدوى بهذا الفايروس الخطير وبالتالي فإن عدد الاصابات ستزيد وفي احسن الاحوال ستبقى ضمن المعدل اليومي. 

ودعا الدكتور عبيدات الجهات الرسمية ذات العلاقة باجراء دراسات سلوكية واقتصادية تتعلق بالجوانب النفسية والسلوكية والشرائية من قبل علماء النفس والسلوك والاقتصاد والاجتماع والأخذ بكافة ارائهم ونتائجهم قبل اتخاذ أي قرار يخص فترة الحظر.

وناشد الدكتور عبيدات المواطنين الى عدم الشراء بكميات فائضة عن حاجتهم اثناء مدة الحظر وعدم التزاحم في الأسواق والالتزام بشروط الصحة العامة الخاصة بهذه الجائحة خرصا على سلامتهم من هذا الفايروس الخطير من جهة والحفاظ على اموالهم خاصة واننا نعيش في ظروف اقتصادية صعبة وقدرات شرائية ضعيفة .

(البوصلة)

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *