حمد والنشامى.. الإخفاق ممنوع في كأس العرب

حمد والنشامى.. الإخفاق ممنوع في كأس العرب

البوصلة – يسعى منتخب النشامى إلى المنافسة القوية في بطولة كأس العرب بنسختها الاستثنائية، التي تنطلق في قطر نهاية الشهر الجاري.

وينخرط المنتخب الوطني حاليا في معسكر في أروربا، حيث سيواجه منتخبي كوسوفو وبيلاروسيا، استعدادا لبطولة كأس العرب.

ويعد معسكر كوسوفو وبيلاروسيا، المحطة الثالثة والأخيرة للنشامى تأهبا للبطولة العربية، التي تقام بإشراف مباشر من الاتحاد الدولي “فيفا”.

وأوقعت قرعة كأس العرب منتخب الأردن في المجموعة الثالثة التي تضم إلى جانبه المغرب والسعودية وفلسطين.

وتشكل بطولة كأس العرب اختبارا حقيقيا للعراقي عدنان حمد المدير الفني لمنتخب النشامى، منذ التعاقد معه خلفا للبلجيكي فيتال بوركلمانز.

وسيكون حمد تحت الضغط، فالجماهير الأردنية لن تتحمل مزيدا من الإخفاقات وتحديدا بعد الخروج من تصفيات كأس العالم من الباب الخلفي.

المطلوب من حمد

يمتد عقد حمد مع منتخب الأردن لعامين، والتعاقد معه جاء لهدفين، الأول المنافسة على لقب كأس العرب، والثاني المنافسة على لقب بطولة أمم آسيا.

ويعرف حمد أن تحقيق الهدفين يتطلب وضع خطة إعداد محكمة، مما دفعه لطلب معسكر في أوروبا، ورغم التكلفة المالية والظروف الصعبة تم تلبية طلبه.

ويحسب لعدنان حمد تأكيده في تصريحات سابقة أنه يعول على رفع جاهزية اللاعبين الفنية والبدنية في البطولات المحلية بالدرجة الأهم.

وشكلت بطولة الدوري محطة إعداد نموذجية للاعبين لما شهدته من أجواء تنافسية مثيرة وقوية أوصلتهم للجاهزية المثلى، ليبقى المطلوب من مدرب النشامى وضع الخطط التكتيكية وتحديد أسلوب اللعب في كأس العرب.

وتزخر صفوف منتخب الأردن بلاعبين مميزين قادرين على خطف الأضواء في كأس العرب، وتحقيق الانتصارات في حال نجح حمد في توظيفهم بشكل مميز داخل أرض الملعب.

وربما يكون حمد محظوظا بعض الشيء، بتواجد جيل مليء بالمواهب المميزة، سيساعده كثيرا على تحقيق أهدافه وهو ما جعل الجماهير الأردنية تعول كثيرا على المرحلة المقبلة من حيث العودة إلى المسار الصحيح.

التشكيل بين القناعات والانتقادات 

تعتبر تشكيلة منتخب الأردن من أبرز التحديات التي تواجه المدير الفني لمنتخب النشامى خلال عمله، حيث دائما ما تجد الانتقادات.

وتعرض حمد في القائمة الأخيرة للانتقاد حول إصراره على اختيار لاعبين متقدمين في العمر، ولم يعطوا المردود المطلوب في التجربة السابقة مع فيتال.

وتأمل الجماهير الأردنية في أن يتشكل السواد الأعظم من تشكيل المنتخب من لاعبي تحت 23 عاما الذين نجحوا في تحقيق لقب بطولة غرب آسيا التي أقيمت في السعودية.

ويبدو أن عدنان حمد مقتنع باختيارته حيث يؤمن بأن العمر مجرد رقم، ويرى أن توفر عناصر الخبرة ضروري بأي منتخب.

ومن التحديات التي ستواجه حمد أن القرعة وضعته في مواجهات قوية وتحديدا أمام السعودية والمغرب وهما من المنتخبات التي ستدخل للمنافسة على اللقب.

كوورة

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة: