حملته مستمرة في دعاوى الطعن.. ترامب: نظامنا الانتخابي يتعرض لتخريب منظم

قال الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، إن الانتخابات الرئاسية التي جرت في الثالث من الشهر الماضي شهدت عمليات تزوير وعملية “تخريب منظم”، فيما تواصل حملته الانتخابية مسار الدعاوى في بعض الولايات، رغم خسارتها جل القضايا المرفوعة، والتي تشكك في نتائج الانتخابات وتتحدث عن وقوع خروقات في عد الأصوات.

وقال ترامب في كلمة مسجلة نشرت أمس، الأربعاء، “ليس لدي واجبات أكثر أهمية من حماية الدستور والقوانين الأميركية؛ لذلك أنا مصمم الآن على الحفاظ على نظامنا الانتخابي، الذي يتعرض لهجوم وتخريب منظم”. وأضاف الرئيس -الذي ستنتهي ولايته في 20 يناير/كانون الثاني المقبل- قائلا “سندافع عن نزاهة الانتخابات بالقتال من أجل احتساب كل صوت صحيح، واستبعاد كل صوت باطل”.

وتابع الرئيس ترامب “من المؤسف أننا في عام 2020، لا نملك وسيلة للتحقق من صحة الأصوات الانتخابية الواردة عبر البريد”.

وبشأن معركة الطعون القضائية، قال الرئيس الأميركي إن الإجراءات القانونية، التي اتخذتها حملته “ستتواصل من أجل الدفاع عن شفافية الانتخابات، ومن أجل الحفاظ على ثقة الأميركيين في التصويت والانتخابات”.

نيفادا وويسكونسن

وفي السياق ذاته، قالت المتحدثة باسم البيت الأبيض كايلي ماكيناني، أمس، إن الرئيس ترامب يرى أنه يجب عد جميع الأصوات القانونية، وعدم احتساب الأصوات غير القانونية، وأضافت ماكيناني في مؤتمر صحفي أن حملة الرئيس ترامب ستتابع المسار القانوني في هذا الشأن، وأن لديها دعاوى قضائية في ولايتي نيفادا وويسكونسن.

وصدقت كل الولايات، التي طعن ترامب فيها قضائيا، على نتائج الاقتراع الرئاسي، وحصل الرئيس المنتخب جو بايدن في التصويت الشعبي على قرابة 8 ملايين صوت، وذلك بفارق 4% عما حصل عليه منافسه ترامب، ومن المرتقب أن يجتمع المجمع الانتخابي في منتصف الشهر الحالي للتصويت رسميا على الرئيس الجديد للبلاد.

وأوردت وكالة الصحافة الفرنسية أن محامي ترامب الشخصي رودي جولياني مثل أمس، الأربعاء، أمام المجلس التشريعي (برلمان) لولاية ميشيغان لعرض مزاعمه بشأن وقوع خروقات في العملية الانتخابية، وفي ولاية جورجيا تحدثت محامية من حملة ترامب، وهي سيدني باول، إلى حشد من أنصار الرئيس الأميركي، الذين يحتجون على عدم احتساب أصواتهم.

وزير العدل

من ناحية أخرى، نقلت صحيفة “واشنطن بوست” (Washington post) عن مسؤول أميركي رفيع قوله إن الرئيس ترامب غاضب من تصريح وزير العدل، وليام بار، أول أمس، الاثنين، بعدم حدوث تزوير واسع النطاق في الانتخابات من شأنه تغيير النتائج.

وذكر المسؤول الأميركي أن إقالة الوزير بار -وهو من أبرز المقربين لترامب- واردة، وأضاف أن ترامب غاضب أيضا من عدم اتخاذ وزير العدل خطوات إزاء تحقيق أجراه مكتب التحقيقات الفدرالي “إف بي آي” (FBI) بشأن حملة ترامب عام 2016.

ووفقا للمسؤول الأميركي، فإن مسؤولين يحاولون إقناع ترامب بعدم إقالة الوزير. وشوهد بار ظهر أول أمس، الثلاثاء، في البيت الأبيض، وسرت تكهنات عديدة عن احتمال تنحيه.

العفو الرئاسي

وفي سياق متصل، كشفت صحيفة “نيويورك تايمز” (The New York Times) الأميركية أن الرئيس ترامب يبحث إصدار عفو رئاسي عن 3 من أبنائه، إضافة إلى صهره ومستشاره جاريد كوشنر، وكذلك محاميه جولياني.

وأضافت الصحيفة -نقلا عن مصادر رسمية- أن ترامب بحث موضوع العفو مع جولياني الأسبوع الماضي، وأخبر مساعديه بأنه يخشى أن تقوم إدارة جو بايدن باستهدافه والمقربين منه قانونيا بعد مغادرته البيت الأبيض، إذ ستكون هذه الإصدارات بمثابة العفو الاستباقي، كونها تصدر بحق أشخاص ليسوا مدانين بجرائم، ولم توجه لهم حتى الآن أي تهم.

وقال زعيم الأقلية الديمقراطية في مجلس الشيوخ، تشاك شومر، إن الرئيس ترامب لا يتمتع بسلطة إصدار عفو عن نفسه وأفراد عائلته، وأضاف شومر في كلمة له بمجلس الشيوخ أن إصدار هذا العفو “سيكون إساءة صارخة لسلطة العفو الرئاسي”.

كما نقلت شبكة “إن بي سي” (NBC) أن ترامب يدرس أيضا التغيب عن حفل تنصيب الرئيس المنتخب جو بايدن، كما يدرس احتمال إعلان ترشحه لانتخابات 2024 في يوم تنصيب بايدن، وأنه لا ينوي الاتصال بخلفه، أو توجيه دعوة له لزيارة البيت الأبيض.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *