خبر جيد لمتلقي لقاح كورونا من مستشفى البشير

خبر جيد لمتلقي لقاح كورونا من مستشفى البشير

خلصت دراسة ان فعالية بعض مطاعيم فايروس كورونا المستخدمة محليا ضد المتحور الهندي من الفايروس تصل الى 84%.
جاء ذلك خلال اليوم العلمي الذي عقدته مستشفيات البشير لمستشفى الجراحة والجراحة التخصصية، بالتعاون مع الشركة الاردنية السويدية للمنتجات الطبية والتعقيم (جوسوي) والتعليم الطبي المستمر في المستشفى، تناول مواضيع تتعلق بفايروس كورونا.
وقال الدكتور محمد التميمي الاستاذ المشارك في كلية الطب بالجامعة الهاشمية، ان الدراسات المحلية التي اجريت على مطاعيم فايروس كورونا اكدت ان الاثار الجانبية للمطاعيم هي ضمن النسب العالمية، وان الدراسات التي اجريت على المصابين بالفايروس اشارت ان 50% من المصابين به لايعانون من اية اعراض.
كما لفت الى ان الاعراض التي تصيب مرضى كورونا الذين ادخلوا الى المستشفيات هي بالترتيب التعب العام ثم السعال ثم ارتفاع درجة الحرارة.
وتناول اليوم العلمي خمسة اوراق علمية، قدمها الى جانب الدكتور التميمي، كل من اخصائية تقويم الاسنان والفكين د.ايمان السويطي عضو لجنة ضبط العدوى في مستشفيات البشير، واخصائية اسنان الاطفال د.احلام القطيمات، واخصائي الجراحة د.باسم المشايخ، ومنسق التعليم الطبي المستمر احمد الصالح.
وتحدث الصيدلاني موسى صالح من (جوسوي) عن دواء flamex كما بين فعاليه الدواء في تسكين الألام المختلفة و مأمونيته على المعدة و الكلى، كما تحدث عن اصناف أخرى تنتجها شركة joswe كدواء panda, teraD, vitera, vitamin C وغيرها.
وقد أشار منسق التعليم الطبي المستمر احمد صالح لأهمية البحث العلمي في مواجهة الوباء وشدد على أهمية عقد الدورات والايام العلمية لدراسة الحالات المرضية والابحاث العلمية على مستوى جميع تخصصات الجراحة والجراحة التخصصية.
وشكر المدير الطبي لمستشفى الجراحة الدكتور فاروق حمدان المشاركين على تفاعلهم مع اليوم العلمي، مشيرا الى انه سيتم عقد سلسلة من الايام العلمية التي تهدف الى اطلاع الاطباء والكوادر الصحية على كل ماهو جديد، كما شكر شركة (جوسوي) على دعمها لليوم العلمي.
واوصى اليوم العلمي بضرورة اجراء المزيد من الدراسات المحلية حول فايروس كورونا، والاستمرار في عقد الايام العلمية، وتشجيع الكوادر الصحية على تلقي المطاعيم، ورفع نسبة متلقي المطاعيم الى 70% من السكان.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *