خبير إسرائيلي: حماس اجتاحت الساحة الفلسطينية وتفوقت

خبير إسرائيلي: حماس اجتاحت الساحة الفلسطينية وتفوقت

قال خبير عسكري إسرائيلي إنه “إلى ما قبل بداية العملية العسكرية ضد حماس في غزة، كان التقدير الإسرائيلي القاطع للجيش ومخابراته أن حماس مردوعة، وغير مهتمة بالمواجهة العسكرية، لكن الواقع أثبت عكس ذلك، وفي حال قدر لهذه العملية أن تنتهي، فسوف تبقى معنا بعض صورها، ومنها جماهير المسلمين يهتفون عند باب العامود تأييدا لإطلاق الصواريخ من غزة، ومبانيها المدمرة، والقنابل، والرعب في شوارع تل أبيب”.

وأضاف يوآف ليمور بمقاله بصحيفة “إسرائيل اليوم”، ترجمته “عربي21” أن “احتجاجات المدن العربية داخل إسرائيل من اضطرابات بين العرب واليهود، جاءت أكثر خطورة على إسرائيل عدة مرات من الحرب الجارية في غزة، لأنه بينما تبقى حماس في غزة في نهاية اليوم، فسوف تبقى إسرائيل هنا للتعامل مع كل ما حدث، وشكلت هذه الأحداث أعظم إنجازات حماس في الحملة العسكرية، وستجعل إسرائيل تواجهها بكل صعوبة”.

وأشار إلى أن “إسرائيل انجرت إلى المعركة في غزة، ولم تراقبها بدقة، والحقيقة أنها تفاجأت أكثر من مرة، حتى وصول وابل الصواريخ إلى القدس، في حين كانت التقديرات الاستخبارية تتحدث بعكس ذلك، فيما صرح مسؤولون إسرائيليون كبار أن للحركة مصلحة بإشعال النار في القدس، مع إبقائها بعيدة عن غزة، لكن هذا التقدير الإسرائيلي سقط فور إطلاق الصواريخ نحو القدس”.

وأوضح أن “ما شهدته الأيام الماضية من إطلاق وابل من الصواريخ على مدن إسرائيلية عديدة، وما أسفر عنه من إغلاق الشرايين الأساسية من طرق الجنوب، ومنع وصول المستوطنين للمناطق المحاذية لقطاع غزة خوفا من إطلاق القذائف المضادة للدبابات، إلى توجيه انتقادات لمنظمة الدفاع الجوي- القبة الحديدية، لأنها لم تستطع التصدي لكل صواريخ حماس”.

وأكد أنه “يبدو أن أحداً لم يقيّم بدقة نوايا حماس، رغم زيادة تحذيرات جهاز الأمن العام- الشاباك، ورئيسه نداف أرغمان منذ فترة طويلة بأنها تواصل تكثيف قدراتها العسكرية، ويوماً ما سوف تنفجر في وجهنا، لكن المفاجأة جاءت من القذائف التي تمكنت حماس من إنتاجها، وإطلاقها باتجاه عسقلان ثم غوش دان، وهو مثال واحد على ما حذر منه الشاباك، الذي فضل أن تخوض إسرائيل الحرب لمنع تعاظم حماس”.

وأوضح أنه “حتى عندما بدأت الاحتجاجات عند باب العامود في القدس، وحذر محمد الضيف أن حماس سترد، فقد كان الجيش الإسرائيلي مقتنعًا بأنه لا يزال هناك طريق طويل يتعين قطعه قبل الحملة العسكرية، لكنهم استيقظوا حقًا قبل لحظة من إطلاق النار على القدس؛ وكل من يدعي غير ذلك، وسيكون هناك من سيجادل، مدعو لشرح لماذا قرر رئيس الأركان تأجيل التدريبات الحربية نهاية يوم الإثنين، وليس قبل ذلك”.

وأضاف أن “حماس أصبحت اليوم بطلة في الشارع الفلسطيني، بما في ذلك في الضفة الغربية والقدس، أما السلطة الفلسطينية فقد تبخرت، وكأن أبو مازن رحل، وإذا أجريت الانتخابات الفلسطينية الآن، فإن حماس ستفوز بها بانتصار مدو، بعد أن تبددت آمالها في كسر الحصار السياسي والمادي المفروض عليها، وتراجعت فرصها بالسيطرة على الضفة الغربية بعد إلغاء الانتخابات الفلسطينية”.

وأشار إلى أن “غضب حماس من تأجيل الانتخابات لم يمر دون أن يلاحظه أحد من المخابرات الإسرائيلية، لكن التقدير بأن الحركة سوف تترجمه إلى نوايا جاء متأخرا للغاية، رغم أن الإشارات كانت مبعثرة على طول الطريق، فقد حددت حماس فرصة لمرة واحدة في أحداث القدس، بالعودة إلى الأهمية، والسيطرة على الساحة الفلسطينية، وأصبحت راعية لمعركة الأقصى”.

وأكد أن “حماس حصلت على ثلاث جوائز في تذكرة واحدة، أما الرابعة فجاءت في أحداث المدن الفلسطينية داخل إسرائيل كمكافأة غير مخطط لها، ولا يجوز الاستهانة بالمهارة الرائعة التي أدارت بها حماس هذه الحملة في الأسابيع الأخيرة، من حيث استغلال أحداث باب العامود، والمعركة القانونية في حي الشيخ جراح، مع الاستفادة بشكل لافت من شبكات التواصل الاجتماعي الخاصة بها، مما أثار إعجاب الفلسطينيين”.

وأضاف أنه “كان يكفي رؤية الفجوة الهائلة والمثيرة للقلق بين المشاعر المؤيدة للفلسطينيين في الشبكات التواصل الاجتماعي، والمقارنة بين هاشتاغات “غزة تحت الهجوم” مقابل تصنيف “إسرائيل تحت الهجوم”، لفهم مدى نجاح هذه الحملة، ربما منظومة الإعلام الحكومي لم تعمل كما يجب، وفشلت الدولة بتوفير حل تكنولوجي وإنساني لإنجاز حماس الفكري، وكان ذلك بالنسبة للحركة إنجازًا ثلاثيًا”.

وأشار إلى أن “مما نجح بإثارة المشاعر الفلسطينية والإسلامية تزايد الحديث حول التهديد للأقصى، مما أثار إحساسا في العالم بأن إسرائيل ترتكب جرائم حرب في غزة، وفي الوقت ذاته استطاعت حماس أن تحوز على الشعور بأن يدها العليا بعد القذائف التي أرسلها إلى القدس وغوش دان، مما أظهر الطرق العامة وسط إسرائيل وكأنها عادت لأيام الإغلاق في كورونا، لفهم تأثير النفسي الهائل للصواريخ على الجمهور الإسرائيلي”.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *