خطيب “الأقصى” يندد بانتهاكات الصين ضد مسلمي الأويغور

ندد خطيب المسجد الأقصى في مدينة القدس، يوسف أبو اسنينة، خلال خطبة الجمعة، بانتهاكات الصين، ضد مسلمي “الأويغور”، في إقليم تركستان الشرقية.

وقال أبو اسنينة، خلال خطبة الجمعة، في المسجد الأقصى، إن “إخواننا في تركستان الشرقية، يُعذبون ويحرقون، كما تحرق المصاحف، ويحاربون ويتعرضون للاضهاد والتعذيب”.

وابتهل أبو اسنينة إلى الله أن يبعث للأمة الإسلامية، قائدا، كالخليفة العباسي “المعتصم بالله”، كي يغيث المسلمين في تركستان الشرقية.

ومنذ 2009، يشهد الإقليم، أعمال عنف دامية، قتل فيها حوالي 200 شخص، حسب أرقام رسمية.

وفي 17 تشرني الثاني/نوفمبر الماضي، نشرت صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية تقريرًا كشف وثائق حكومية صينية مسربة احتوت تفاصيل قمع بكين لمليون مسلم من “الأويغور” ومسلمين آخرين في معسكرات اعتقال إقليم تركستان الشرقية.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *