خطيب عرفات: الشرع أمر المسلمين بالنهي عن الإفساد والإرهاب

خطيب عرفات: الشرع أمر المسلمين بالنهي عن الإفساد والإرهاب

قال خطيب يوم عرفة بالمسجد الحرام، الشيخ بندر بليلة، الإثنين، إن الشرع أمر المسلمين بالإحسان، والسعي لاستقرار البلاد، والنهي عن الفتن والإفساد في الأرض والإرهاب.

جاء ذلك في خطبة ألقاها بليلة، على مشعر عرفة، بالتزامن مع توافد حجاج بيت الله الحرام إلى مسجد نمرة للاستماع إلى الخطبة وأداء صلاتي الظهر والعصر جمعا وقصرا، اقتداء بسنة النبي محمد صلى الله عليه وسلم، وفق وكالة الأنباء السعودية (واس).

وأضاف بليلة: “أمر الشرع المسلم بالإحسان ومن الإحسان السعي إلى سلامة العباد واستقرار البلاد (..) وطاعة ولاة الأمور في غير معصية، وترك ما يؤدي إلى الفتن والمنع من تغذية الإرهاب، والنهي عن الإفساد في الأرض”.

وأضاف: “يصل إحسان المسلم إلى المسلمين وغير المسلمين، بل يصل لمن بينك وبينه عداوة، ويشمل الإحسان التعامل المالي، والإحسان في الأقوال وحسن الاستقبال والتحية، والصبر على إيذاء الناس”.

والإثنين، يقضى الحجاج يومهم على صعيد عرفات، الركن الأعظم للحج، بعدما قضوا يوم التروية في منى يوم الأحد.

وامتلأت جنبات مسجد نمرة (تبلغ مساحته 110 آلاف متر مربع) والساحات المحيطة (تبلغ مساحتها 8 آلاف متر مربع) بضيوف الرحمن في موسم حج استثنائي، وفق المصدر ذاته.

وفجر الإثنين، أعلنت السعودية، بدء استبدال كسوة الكعبة بأخرى جديدة، على غرار يوم عرفة من كل عام، الذي يوافق التاسع من شهر ذي الحجة، إذ يبلغ ارتفاعها 14 مترا، ويوجد في الثلث الأعلى منها حزام عرضه 95 سنتيمترا وطوله 47 مترا.

ومنذ السبت الماضي، تحولت أنظار العالم الإسلامي إلى مكة المكرمة؛ حيث بدأ الحجاج بالتوافد وأداء طواف القدوم.

وللعام الثاني على التوالي، تقيم السعودية شعيرة الحج بعدد محدود من الحجاج يبلغ 60 ألفا فقط من داخل المملكة، في ظل ضوابط صحية مشددة خشية تداعيات كورونا.

وشهد عام 1441 هجرية (2020 ميلادية) موسما استثنائيا للحج، جراء تفشي كورونا، إذ اقتصر عدد الحجاج آنذاك على نحو 10 آلاف من داخل السعودية فحسب، مقارنة بنحو 2.5 مليون حاج، في 2019، من كل أرجاء العالم.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *