دحلان يتراجع عن دعوى ضد موقع بريطاني اتهمه بالضلوع في الانقلاب الفاشل بتركيا

كشف موقع ميدل إيست آي البريطاني أن القيادي المفصول من حركة فتح محمد دحلان قرر سحب قضيته ضد الموقع الذي اتهمه بالضلوع في محاولة الانقلاب الفاشلة في تركيا عام 2016، وذلك بعد تأكده من خسارتها، ما سيكلفه نصف مليون جنيه كأتعاب للمحامين.

وكان الصحفي ديفد هيرست قد نشر بعد أسبوعين من محاولة الانقلاب الفاشلة في تركيا في يوليو/تموز 2016 تقريرا بموقع ميدل إيست آي يؤكد تورط دحلان والإمارات في المحاولة، نقلا عن مصادر أمنية تركية.

وبدأ دحلان الدعوى القانونية بعد عام تقريبا، وادعى محاموه أن لدى موكلهم “علاقة عادية تماما مع الإمارات”، وكان من المقرر أن تعقد المحاكمة في نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.

وبحسب موقع ميدل إيست آي، قدم محامو دحلان إشعارا بالتوقف عن المحاكمة، مع قبول المسؤولية الكاملة عن التكاليف القانونية، مما يعني أن دحلان سيدفع ما لا يقل عن 500 ألف جنيه كتكاليف لمحاميه ومحامي الدفاع.

وعلق هيرست على تراجع دحلان بأنه دليل على صحة التقرير الذي ما زال منشورا على الموقع، معتبرا أن الملاحقة القانونية كانت تهدف إلى إسكاته، وأن دحلان تراجع عندما رأى أنهم مستعدون للدفاع عما جاء في التقرير.

وكان التقرير قد ذكر أن دحلان أرسل أموالا وتواصل مع المعارض التركي المقيم في الولايات المتحدة فتح الله غولن، وهو المتهم الرئيسي بتدبير محاولة الانقلاب، وذلك قبل أسابيع من محاولة الانقلاب الفاشلة.

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *