دراسة بريطانية: التطعيم الكامل يحد من الإصابة بكورونا طويل الأمد

دراسة بريطانية: التطعيم الكامل يحد من الإصابة بكورونا طويل الأمد

توصلت دراسة حديثة أجرتها جامعة كينغز كوليدج في لندن، إلى أن التطعيم الكامل ضد كوفيد-19 لا يحد من الإصابة به فحسب، وإنما من تحوّل تلك الإصابة إلى كوفيد طويل الأمد.

وحسب هيئة (بي بي سي)، أظهرت نتائج الدراسة، تراجعاً بنحو 50 بالمئة في استمرار أعراض كورونا لأكثر من أربعة أسابيع بين أشخاص أصيبوا بالفيروس رغم تناولهم جرعتين من اللقاح.

وأضافت أن معظم المصابين بكورونا يتعافون في غضون أربعة أسابيع، لكن البعض تستمر معه الأعراض شهورا بعد الإصابة الأولية بالعدوى، فيما يعرف أحيانا باسم كوفيد طويل الأمد.

ويقول الباحثون، في الدراسة التي نشرتها دورية ذا لانسيت الطبية، إن أخذ اللقاحات أثبت فعاليةً واضحة في الحيلولة دون تدهور حالة المصابين، غير أن أثر اللقاحات على طول أمد الإصابة لم يتأكد بنفس الدرجة.

وأوصت كلير ستيفز، قائدة الفريق البحثي، بحصول كبار السن المعرضين للإصابة أكثر من غيرهم على جرعات داعمة من اللقاح .

وأشارت الهيئة الى أن 78.9 بالمئة حتى الآن تلقوا اللقاح كاملا بجرعتيه ضد كوفيد في المملكة المتحدة.

 (بترا)

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *