دعوات للحكومة بالسماح للجمعيات الخيرية بالعمل خاصة في رمضان

دعوات للحكومة بالسماح للجمعيات الخيرية بالعمل خاصة في رمضان

عمان – رائد الحساسنة

دعت نخبٌ في العمل الخيري الحكومة إلى ضرورة اتخاذ قرارٍ عاجلٍ بالسماح للجمعيات الخيرية بالعمل خلال ما تبقى من أيام شهر رمضان وذلك في إطار تظافر الجهود الشعبية مع الجهود الرسمية لمواجهة وباء كورونا والتخفيف من الأضرار التي تعرضت لها فئات واسعة من الشعب الأردني باتت تستصرخ الجميع بأنها أصبحت أقرب إلى أن “تشحد كسرة  الخبز”.

وعبرت النخب التي تحدثت إلى “البوصلة” عن أملها في أن تضع خلية الأزمة “عودة الجمعيات الخيرية للعمل” خلال ما تبقى من شهر رمضان لسد رمق الجوعى والفقراء والمتعطلين والمعوزين من أبناء شعبنا الأردني، وأن تسهم الجمعيات الخيرية والمبادرات الشعبية التطوعية التي مدت يدها طواعية لإسناد الدولة في هذه الجائحة بما تستطيع من تخفيف آثار الأزمة على كثيرٍ من أبناء الوطن.

لا تنافس ولا تنازع بل وطنٌ نحميه معًا 

قال رئيس جمعية الهلال الأخضر الخيرية الشيخ حمزة منصور في تصريحات إلى “البوصلة”: “إن جائحة الكورونا جائحة عالمية أرهقت دول كبرى ودول عظمى والدول تستقبل الدعم من أي جهة يأتيها؛ بل أحياناً تطلب الدعم”.

وأضاف، “في تقديري الشعب الأردني شعبٌ خيرٌ ولن يتوان عن تقديم الدعم للأشقاء فضلاً عن دعم الوطن وأبنائه وقضاياه”، مؤكدًا على أنه “رغم تفهمنا لوجهة نظر الحكومة إلا أنني أقول إنه لا بد من تظافر الجهد الشعبي مع الجهد الرسمي”.

وشدد منصور على أن “القضية ليست قضية تنافس وتنازع على مصالح أو مواقف، وهذا وطن يجب أن نحميه معًا ولدينا قدرة كجزء من الشعب الأردني أن نقدم ما يتظافر مع الجهد الرسمي لتخفيف معاناة شعبنا”.

وقال: “كثير من الناس متعطلون عن أعمالهم، وتواصلت مع بعض الناس يقولون: نحن بدنا نشحد الخبزة”.

ووجه منصور رسالة للحكومة قائلا: “آمل من الحكومة أن تعيد النظر بعيدًا عن أي حساسيات وبعيدًا عن أي حسابات وأن ترحب بأي جهد شعبي مضمون، وأعتقد أن الجمعيات الخيرية ومؤسسات المجتمع المدني وكل هؤلاء منتمون لوطنهم وبلدهم  ويقدمون المصلحة العامّة على أي اعتبار آخر”.

“آمل أن تعيد الحكومة النظر في هذه الإجراءات ولا تضع حواجز في طريق الذين يريدون أن يسهموا في حماية وطنهم”، على حد تعبيره.

مبادرات شعبية تمد يد العون للدولة

بدوره طالب المنسق العام للحملة الشعبية لمواجهة خطر كورونا محمد عقل في تصريحاتٍ إلى “البوصلة” الحكومة بضرورة إعادة النظر في قرار وقف عمل الجمعيات الخيرية خاصة مع انتصاف شهر رمضان وقرب العيد، وفي ظل عودة كافة القطاعات الاقتصادية للعمل بشكلٍ شبه كامل، مؤكدًا في الوقت ذاته على ضرورة أن تمد الحكومة يدها لمؤسسات المجتمع المدني والحملات الأهلية التي جاءت طواعية لتقدم العون للدولة في هذه الجائحة.

وقال عقل: إنه مع بدء السيطرة على الوباء وعودة الفعاليات الاقتصادية للعمل بشكل شبه كامل؛ فإن الأصل في الحكومة أن تعيد النظر في بعض القرارات التي اتخذتها، ومنها إيقاف الجمعيات الخيرية عن العمل خاصة في شهر رمضان المبارك، وكذلك ما أظهرته من عدم التعاون مع المبادرات الشعبية التي ظهرت في المملكة لتكون عونًا للدولة في مواجهة هذا الوباء ومنها الحملة الأهلية لمواجهة خطر كورونا.

وأضاف عقل، “نتمنى في المرحلة القادمة إعادة النظر والاجتماعات الحكومية بشكل يومي في هذه الأزمة، ونتمنى أن يوضع على جدول أعمال خلية الأزمة هذا التوجه ويعاد النظر في هذا الموضوع”، مشددًا في الوقت ذاته على ضرورة أن يفسح المجال للجمعيات الخيرية والمبادرات الشعبية أن تسد رمق الجوعى والفقراء والأيتام والمعوزين الذين ينتظرون من رمضان إلى رمضان في الظروف العادية ناهيك عن هذا الظرف الاستثنائي الذي حدث فيه تدهور كبير في مستوى المعيشة لغير المعوزين والقادرين الذين أضيف كثيرٌ منهم إلى فئة المعوزين.

كما شدد على ضرورة مد اليد لمؤسسات المجتمع المدني المختلفة والحملات الأهلية التي أعلنت طواعية أنها جاءت لتحشد الجهود الطوعية لإتمام الجهود الرسمية من أمثال الحملة الأهلية لمواجهة خطر كورونا التي تمتد على مساحة المملكة.

تحذير من خطورة احتكار الحكومة للعمل الخيري برمضان

وكان الإعلامي حسام غرايبة أكد أن محاولات الحكومة “احتكار العمل الخيري” خلال شهر رمضان المبارك أمرٌ خطير، وذلك عبر حصر جمع التبرعات ب”صندوق همة وطن” وغيره.

وأضاف غرايبة خلال برنامجه الإذاعي عبر إذاعة حسنى، أن الجمعيات الخيرية تحمل عن الحكومة الكثير من المسؤوليات، ووضع إدارات مركزية للعمل الخيري وربطه فقط في الحكومة لا يصح؛ لأن الحكومة لن تصل لكل الناس، ولأن كثيرا من الناس لن تتبرع لصناديق الحكومة.

وبين أن الحكومة لن تستطيع منع العمل الخيري، وهذا معناه أن يبدأ العمل الخيري بالسر وهذا خطير لأن العمل من خلال الجمعيات قانوني وواضح.

وقال إنه ليس من مصلحة الفقراء ولا مصلحة الوطن ولا مصلحة الحكومة ولا مصلحة الأمن أن يتم حصر التبرعات في صندوق همة وطن، معتبرا أن ما يحدث هرطقة.

وأكد أن الجمعيات الخيرية تساند الفقراء وهي رائدة التراحم الاجتماعي ولولا دور هذه الجمعيات لعانى الكثيرون.

(البوصلة)

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *